fbpx
الأولى

“مرحبا بداعش” تستنفر أمن مراكش

DAECHاستنفرت، صبيحة الثلاثاء الماضي، كتابات حائطية حول تنظيم «داعش» بجدران المؤسسة التعليمية الابتدائية «المورد» بحي  لمحاميد بمراكش، مختلف الأجهزة الأمنية. واستدعى الأمر تدخل مدير أكاديمية التربية والتكوين بالجهة، بتنسيق مع مجلس المدينة، لمحو الكتابات الحائطية التي تضمنت عبارة «مرحبا بداعش»، والتي فتح فيها تحقيق، بعد تصويرها.

ويتابع والي جهة مراكش الموضوع شخصيا، فيما لم يتم بعد الاستماع إلى مسؤولي الشأن التعليمي بالمدينة، بما في ذلك مدير المؤسسة التعليمية المذكورة.
وحسب مصادر عليمة، وضع أحمد بن الزي، مدير أكاديمية التربية والتكوين، بتنسيق مع مجلس المدينة، سيارة رهن إشارة عمال المجلس، وقاموا بمحو الكتابات الحائطية، كما تكونت لجنة يترأسها والي الجهة، ووالي الأمن، بتنسيق مع المصالح المركزية ومديرية مراقبة التراب الوطني، بالإضافة إلى مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لمواجهة هذا الطارئ.
وفي السياق ذاته، قالت مصادر «الصباح» إن الشبهات تحوم حول امرأة ورجلين يقطنون أحد الأحياء الهامشية بمراكش يتم تتبع مسارهم من قبل المصالح الأمنية التي كثفت وجودها أمام مختلف المؤسسات التعليمية.
وعلمت «الصباح» أنه جرى تجنيد كل أعوان السلطة بمختلف المقاطعات والدوائر لمواجهة كل الطوارئ، بسبب ما خلفته الكتابات الحائطية المذكورة من قلق.
من جانب آخر، أعطى والي الجهة تعليماته إلى رجال السلطة لتوخي الحيطة والحذر لمواجهة أي طارئ، فيما جندت مصالح الأمن بالمدينة كل إمكانياتها للكشف عن المتورطين الذين يقفون وراء الكتابات المذكورة.
وعرفت مراكش، أخيرا، تنظيم ندوة حول مواجهة «فكر داعش» بالمسرح الملكي ألقاها الشيخ المغراوي.
نبيل الخافقي (مراكش)

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى