fbpx
حوادث

15 سنة لميكانيكي سرق شاحنة وسيارة أجرة

قضت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بسطات، أخيرا، بمؤاخذة متهم  من أجل جناية تكوين عصابة إجرامية والسرقة بالسلاح والسرقة الموصوفة، والحكم عليه بـ 15 سنة سجنا، وتضاف العقوبة الحالية إلى عقوبة أخرى يقضي من أجلها المتهم حاليا  12 سنة بسجن علي مومن، من أجل السرقة الموصوفة استهدفت سيارة أجرة ببرشيد. و تعود أطوار القضية إلى تقدم مجموعة من الأشخاص إلى مصالح الأمن ببنجرير، بشكايات يعرضون فيها تعرضهم للسرقة، ومن بينها شكاية لشخص أفاد بأن ثلاثة أشخاص قاموا بسرقة شاحنته بمراكش ليلا بالسلاح، بعد أن وضع أحدهم  سلاحا على عنقه، مهددا إياه بإلحاق الأذى به، إن لم يتوقف عن السير، و قاموا بإنزاله من الشاحنة وكبلوه واستعملوا العنف في حقه واستولوا على الشاحنة، وأكد بأن المتهم هو الذي تولى القيادة. وعرض شخص آخر شكاية ثانية أنه تعرض للسرقة عن طريق العنف بقلعة السراغنة، إذ تمكن المتهمون من الاستيلاء على سيارة أجرة من الحجم الصغير.
ولدى الاستماع إلى المتهم، صرح بأنه نسج علاقة مع شخصين يتعاطيان السرقة، ورافقهما إلى قلعة السراغنة، وهناك أوقفوا سائق سيارة أجرة صغيرة وبعد الانفراد به قاموا بتعنيفه و استولوا على سيارته و قدموا بها إلى بنجرير حيث تخلوا عليها اضطراريا، وكانت نيتهم تفكيكها وبيع أجزائها.  وأفاد أنه توجه إلى مراكش رفقة شريكيه و هناك اتصلوا بصاحب شاحنة، وادعوا بأنهم يريدون نقل بعض الأمتعة، وصعد الشخصان المذكوران إلى المقصورة إلى جانب السائق، في حين صعد هو إلى الخلف، وعند وصولهم إلى مكان ليلا، قام شريكاه بإرغام السائق على توقيف الشاحنة وكبلاه، وتولى هو سياقتها إلى أحد أحياء المدينة، وأدخل الشاحنة إلى مرآب والده وشرعوا في تفكيكها، ولأنه لم يحضر أي مشتر فقد تركوها على حالها.
هشام الأزهري (سطات)
حجز 7400 علبة سجائر مهربة بالسعيدية

حجزت عناصر الدرك الملكي ببركان، الثلاثاء الماضي، أزيد من 7400 علبة سجائر مهربة من القطر الجزائري من نوع «مارلبورو»، وكمية من مادة المعسل، وذلك في إطار المجهودات التي تقوم بها مختلف المصالح الأمنية بالجهة الشرقية من أجل محاربة ظاهرة التهريب.
وأسفرت العملية التي تمت في دوار القليعة (حوالي 6 كيلومترات عن السعيدية)، عن إيقاف شخص يشتبه في انتمائه لشبكة دولية مختصة في تهريب السجائر عبر الشريط الحدود المغربي الجزائري، بالإضافة إلى حجز أربع سيارات، من بينها سيارتان فاخرتان من نوع «ميرسيديس كلاس».
وتجري مصالح الضابطة القضائية تحقيقاتها وتحرياتها مع الشخص الموقوف الذي جرى وضعه رهن تدابير الحراسة النظرية لفائدة البحث والتحقيق معه بغاية الوصول إلى الشركاء المحتملين في هذه العملية ، في انتظار إحالته على العدالة من أجل المنسوب إليه. وتأتي هذه العملية التي قامت بها عناصر الدرك الملكي ببركان، بهدف حماية المواطنين من الآثار الضارة الناتجة عن ترويج السجائر المهربة وتضييق الخناق على المهربين الناشطين في هذا المجال.
وكان بحث قامت به إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة، بتشاور مع الفاعلين في القطاع، أفاد أن معدل كميات السجائر المهربة في السوق الوطنية استقر في حدود 12.5 في المائة، خلال الفترة ما بين 17 مارس و5 أبريل 2014.
وشمل البحث جهات المملكة ال16 ومعظم العمالات والأقاليم والمناطق الحضرية والقروية والمناطق الوسطى بالمدن والمدن القديمة والأحياء السكنية والصناعية، مع الإشارة إلى أن تقييم كميات السجائر المهربة يتم بكيفية منتظمة بمعدل مرتين في السنة. ومن المنتظر، أن تقوم إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة بإجراء بحث آخر خلال شهر أكتوبر الجاري، بهدف متابعة تطور التهريب الذي يمس منتجاتها ووضع خريطة بهدف تمكين مختلف المتدخلين من المعلومات الضرورية التي تساعدهم على الحد من هذه الظاهرة التي تضر بالاقتصاد الوطني.
عزالدين لمريني (وجدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى