fbpx
الرياضة

حـنـونـي: أنـا مـسـؤول عـن سـقـوط الـرشـاد

المدرب قال إن غياب الحوافز المادية عجل بالكارثة

قال نجيب حنوني، مدرب الرشاد البرنوصي، إن أمر سقوط الفريق إلى أقسام الهواة كان حتميا، بالنظر إلى العجز المالي الذي يعانيه منذ سنوات، رغم محاولته الرفع من معنويات لاعبيه الذين لم يتوصلوا بتحفيزات مالية. وأضاف حنوني في حوار مع ”الصباح الرياضي” أن نزول الرشاد إلى الهواة كارثة حقيقية، وأن كل مكونات الفريق تتحمل مسؤولية نزوله إلى الهواة. تقنيا، أكد حنوني أن اللاعبين الذين اعتمد عليهم هذا الموسم كانوا شبابا ، وتنقصهم الخبرة الكافية، ما جعل أمر تأطيرهم صعبا لتتراجع النتائج، خاصة في المباريات الأخيرة، مبرزا أنه سيجتمع مع مسؤولي الفريق لتحديد مصيره رفقته. وفي ما يلي نص الحوار:

 ما هو السبب الرئيسي لنزول الرشاد إلى الهواة؟

نجيب حنوني
نجيب حنوني

 لا يمكن حصر الأسباب في سبب واحد، إذ أن هناك عددا كبيرا منها، أدى بالفريق إلى النتيجة الحالية المؤسفة. أعتقد أن كل مكونات الفريق مسؤولة عن اندحاره إلى القسم الأول هواة، بمن فيهم أنا بالدرجة الأولى.

 هل هناك أسباب غير المدرب كانت سببا في تراجعه؟
 هناك أسباب أخرى غير المدرب كانت وراء تراجع النتائج، إذ أن الرشاد البرنوصي ظل يعاني مشاكل مادية كثيرة، أثرت دون شك على تركيز اللاعبين، الذين قدموا ما عليهم، غير أن الظروف لم تكن مساعدة. اللاعبون صبروا بما فيه الكفاية، وحاولوا تقديم كل ما لديهم في انتظار الفرج، لكن الأمور لم تسر كما خططنا لها.

العجز المالي هو السبب الرئيسي إذا؟
 لا ألوم أحدا بالمكتب المسير، لأنهم قاموا بمجهودات كبيرة من أجل البحث عن موارد مالية، في مقدمتهم الرئيس، لكن فوق طاقتك لا تلام. كان يجب تحفيز اللاعبين بمنحهم مستحقاتهم، لكن ذلك لم يحصل، وظلوا يقارعون الفرق الأخرى دون تحفيز مادي، وبالتالي لا يمكن أن نطلب منهم المزيد في ظل هذه الظروف. حاولنا التغلب على هذا الأمر، باجتهادات ودعم الجماهير، غير أن الأمر لم ينجح وحدث ما كنا نخشاه.

 طالبت بفتح تحقيق في ممارسات ”غير رياضية”، ماذا كنت تعني؟
 أعتقد أن الوقت حان لفتح تحقيق شفاف، للكشف عن بعض الممارسات غير الرياضية، تحدث في المباريات الأخيرة في بطولة القسم الثاني، وذلك من أجل توضيح الأمور. أنا لا أتهم أحدا، ولكن أوجه دعوة مفتوحة إلى أصحاب القرار من أجل الانتباه إلى القسم الثاني أكثر، للرقي بالمستوى والظروف العامة للممارسة.

 تقنيا، ما هو المشكل الرئيسي الذي عجل بسقوط الفريق هذا الموسم؟
 تلقينا أهدافا كثيرة، وذلك راجع إلى صغر سن اللاعبين، الذين لا يتوفرون على الخبرة الكافية للعب هذا النوع من المباريات، حاولنا تصحيح الأخطاء من أجل إعادة تكوين فريق قوي، لكننا لم نتمكن للأسباب التي ذكرتها. الهدف الأساسي للرشاد كان دائما هو إيجاد لاعبين قادرين على الممارسة بشكل عال في القسم الأول، لأن انتقالات اللاعبين هو المورد الأساسي للنادي، بالاعتماد على مدرسة التكوين، غير أن الفريق الأول أدى ضريبة ذلك.

لكن الفريق كان يتوفر على لاعبين ذوي الخبرة …
 نعم، كان لدينا هشام اللويسي الذي لعب على أعلى مستوى بالوداد الرياضي، إذ حاول جاهدا تأطير اللاعبين الشباب، ومنح الإضافة التي كنا نأملها، غير أن ذلك لم يكن كافيا رغم مجهوداته الكبيرة.

لم تحققوا نتائج جيدة في المباريات الأخيرة؟
 نعم، هذا كان عاملا آخر لحدوث هذه الكارثة، إذ حصل منافسونا على نقاط ثمينة في المباريات الأخيرة، في الوقت الذي أضعنا فيه نقاطا كانت في المتناول.

 هل ما زالت هناك مستحقات عالقة للاعبين؟
 ليس فقط اللاعبين، بل حتى الطاقم التقني، غير أن الجميع يعرف الوضع المالي المزري، ولا يجب أن نلوم أحدا. إنه الجانب الأساسي الذي يجب العمل عليه في المستقبل. كنا نؤمن مكاننا بالقسم الثاني رغم العجز، غير أن الأمور لن تبقى هكذا دائما، وكان لا بد أن يأتي يوم وتقع الكارثة التي يخشاها الجميع. لم نتمكن هذه السنة من تأمين مكاننا ضمن فرق القسم الثاني، إذ لم نتمكن من تحرير اللاعبين بسبب نفسيتهم الصعبة، ولم يكن هناك حافز للاستمرار بالقسم الثاني، وأتأسف كثيرا للنتيجة النهائية، إذ تعتبر أول مرة تقع لي مع فريق، وأتحمل مسؤولية النزول.

 ماذا عن مستقبلك مع الفريق؟
 أعتقد أن ما وقع بالبرنوصي كارثة حقيقية، وبالتالي سأرى ما تخبئه لنا الأيام المقبلة.
 
 عقدك مازال يمتد عاما آخر …
نعم، وسأجتمع مع المسؤولين عن الفريق لتحديد مصيري، كل متمنياتي أن يعود الفريق إلى مكانته الحقيقية، وأن تصلح الأوضاع في أقرب وقت.

بطاقة تعريفية

 الرشاد البرنوصي
 سنة التأسيس: 1961
 ألوانه: الأبيض والأزرق
 المدرب: نجيب حنوني
 الرئيس: أحمد عموري
 الملعب: ملعب البرنوصي
 لعب نهائي كأس العرش 2007 وتأهل للمشاركة في كأس الكونفدرالية الإفريقية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق