fbpx
وطنية

“بيجيدي” يفرض الوصاية على “ميدي 1 تي في”

حزب رئيس الحكومة يعارض دخول الإماراتيين مخافة أن تصبح وسيلة ضغط ضد بنكيران

كشفت مصادر من العدالة والتنمية أن قيادة الحزب متوجسة من إمكانية أن تتحول قناة “ميدي1 تيفي” إلى ورقة ضغط ضد الحكومة بعد دخول الإماراتيين إليها، معتبرة أن حوافز عقد الصفقة الرامية إلى بيع حصة مهمة من القناة ليست واضحة.
واعتبرت المصادر ذاتها أن قياديين من العدالة والتنمية يعتبرون أن الغرض من الاستثمار المالي الضخم للإماراتيين ، هو تحويل القناة إلى وسيلة ضغط إعلامية جديدة ضد الحكومة، كاشفة أن الفريق النيابي لحزب رئيس الحكومة يتحرك من أجل استدعاء مدير القناة، عباس عزوزي، للحضور لمجلس النواب، وذلك تحت ذريعة أن عملية البيع تتضمن كثيرا من مناطق الظل، خاصة “في ما يتعلق بإصرار المجموعتين الإماراتيتين على الاستثمار في قناة عليها ديون كبيرة وتعاني أزمات مالية خانقة”.
ووقع فريق العدالة والتنمية على استدعاء موجه إلى مدير القناة من أجل الحضور إلى البرلمان، وذلك على خلفية ما تم تداوله من دخول شركاء إماراتيين على خط بيع 75 في المائة من أسهم القناة.
وطالبت المراسلة الموضوعة لدى مكتب لجنة المالية بالكشف عن تفاصيل وحيثيات الصفقة، التي استأثرت باهتمام مجموعتي “نيكست انفيستيسمانت”، و”سيد ميديا” الإماراتيتين أعلنتا منتصف الشهر الماضي أنهما ستدخلان كمساهمتين في رأسمال مجموعة “ميدي 1”.
وتكشف مراسلة فريق العدالة والتنمية أن الصفقة تهدف إلى رفع رأسمال “ميدي 1 تيفي” بـ 800 مليون درهم، ليتحول رأسمالها من 379.2 مليون درهم إلى 1.18 مليار درهم، ما سيحول حصة الأغلبية إلى الإماراتييين، الذين سيتحكمون في حال إبرام عقد البيع بـ 75 في المائة من الرأسمال الإجمالي للمجموعة الإعلامية.
وفي سياق متصل جدد حزب رئيس الحكومة هجومه على القناة الثانية، إذ أدان النائب البرلماني ادريس صقلي عدوي ما وصفه “السلوك غير المهني، والمسيء إلى الصحافة” الصادر عن القناة أثناء بثها حلقة مسجلة من برنامج “مجلة البرلمان”، إذ تم حذف مقاطع هامة من تدخلاته أثناء مشاركته إلى جانب نائبة برلمانية من المعارضة في موضوع الحلقة المخصص لمناقشة سياق إحداث لجنة مراقبة المالية العامة بمجلس النواب.
واعتبر الصقلي أن بتر أجزاء هامة، تحدث فيها عن السياق السياسي الذي دفع مجلس النواب إلى إحداث لجنة دائمة جديدة لمراقبة المالية العامة، يعتبر تصرفا غير مقبول، لأن الأمر لا يتعلق بتصريح صحافي على هامش مناقشة قضية ما، بقدر ما يتعلق بتفاعل سياسي مسؤول من قبل رئيس لجنة بالبرلمان يعتبر فيه أي تصرف إخلال بمضامين تصريحاته ومواقفه.
ياسين قطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى