fbpx
مجتمع

المستشفيات العمومية ترفض تقديم خدمات العلاج لحاملي “راميد”

لطفي: على المواطنين الحاصلين على وصل أو بطاقة “راميد” اللجوء إلى القضاء إذا لم يستفيدوا من العلاج المجاني


نبهت الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة  إلى استمرار رفض عدد من المستشفيات العمومية تقديم خدمات العلاج لحاملي بطاقة أو وصل «راميد»، دون أداء، في الوقت الذي يظل أزيد من 47 في المائة من المواطنين المغاربة، خارج مظلة التأمين الصحي، بعد أزيد من عشر سنوات على دخول نظام التامين الإجباري عن المرض إلى حيز التنفيذ.
وعزت الشبكة الأسباب الحقيقية التي أدت إلى فشل مشروع نظام المساعدة الطبية لذوي الدخل المحدود، إلى عجز الحكومة عن دفع مستحقات المستشفيات العمومية وغياب الشفافية والوضوح وضبابية القانون بين وزارة المالية ووزارة الصحة في تدبير ميزانية وزارة الصحة، في ما يتعلق بتدبير نفقات صندوق التماسك الاجتماعي، فضلا عن عدم تطبيق الحكومة للقانون 65 -00 الذي يعد بمثابة مدونة التغطية الصحية الأساسية، والمتعلق باختصاصات الوكالة الوطنية للتامين الصحي في  تدبير موارد نظام المساعدة الطبية لدوي الدخل المحدود.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى