الرياضة

اليابان وكوريا الجنوبية وجها لوجه

سباق بين أستراليا وأوزبكستان على التأهل إلى النهاية لأول مرة

تتجه الأنظار اليوم، (الثلاثاء) إلى القمة الكلاسيكية بين منتخبي اليابان وكوريا الجنوبية في ملعب نادي الغرافة في نصف نهائي كأس آسيا الخامسة عشرة لكرة القدم في الدوحة. وأكدا المنتخبان الياباني والكوري الجنوبي أنهما الأفضل في القارة في الأعوام الماضية، كما أنهما باتا ممثلين ثابتين لها في نهائيات كأس العالم.
فطريق المنتخبين إلى نصف النهائي كان مختلفا، إذ خاضت اليابان أربع مواجهات ضد منتخبات عربية حتى الآن, فتعادلت مع الأردن (1-1) في الثواني القاتلة وتغلبت بصعوبة على سوريا ( 2-1 ) واكتسحت السعودية بخمسة أهداف لصفر في الدور الأول, ثم عانت كثيرا قبل أن تتغلب على قطر المضيفة في ربع النهائي 3-2 رغم أنها لعبت نحو نصف ساعة بنقص عددي بعد طرد مايا يوشيدا.
أما كوريا الجنوبية فتغلبت على البحرين بصعوبة 2-1, ثم تعادلت مع استراليا 1-1 قبل أن تفوز على الهند المتواضعة 4-1 في الدور الأول, وحققت فوزا صعبا على إيران 1-صفر بعد التمديد في ربع النهائي.
أسباب كثيرة تجعل مباراة المنتخبين الياباني والكوري الجنوبي قمة خاصة، فإنهما من أبرز المرشحين للقب, كما أنهما يضمان عددا وافرا من النجوم المحترفين في أوربا, ويعتمدان معا على السرعة في الأداء والانضباط التكتيكي في الدفاع والهجوم.
ويبرز في المنتخب الكوري المتألق بارك جي سونغ والمدافع الفذ تشا دو ري ولي يونغ راي وكوو جا تشيول وجي دونغ وون, وفي المنتخب الياباني شينجي كاغوا, الذي يتردد عن تلقيه عرضا من مانشستر يونايتد الانكليزي حيث يحترف بارك جي سونغ, وشينجي اوكازاكي وكيسوكي هوندا وماكوتو هاسيبي وياسوهيتو ايندو.
ورفض مدرب منتخب اليابان الايطالي البرتو زاكيروني مقولة إن «مواجهة أربعة منتخبات عربية في الطريق إلى نصف النهائي قد تؤثر سلبا على فريقه أمام كوريا الجنوبية».
أما مدرب منتخب كوريا تشو كوانغ راي، فقال «المباراة مع اليابان من المباريات القوية جدا التي سنخوضها أوافق على أن مستوى منتخب اليابان يتحسن بشكل تدريجي من مباراة إلى أخرى، لكن لم اخف أبدا لدى مواجهة اليابان حتى عندما كنت لاعبا».

أستراليا وأوزبكستان يبحثان عن إنجاز تاريخي
لم يسبق لمنتخبي أستراليا أو أوزبكستان أن بلغا نهائي كأس آسيا لكرة القدم سابقا،ً إذ أن الأول يشارك في البطولة القارية للمرة الثانية، في حين بدأ المنتخب الثاني المشاركة فيها بعد انهيار الاتحاد السوفياتي مطلع التسعينات.
لكن الفرصة متاحة أمامهما لخوض مباراة القمة للمرة الأولى عندما يلتقيان اليوم (الثلاثاء) في ملعب خليفة الدولي في الدور نصف النهائي من كأس آسيا 2011 المقامة حالياً في الدوحة.
ويملك المنتخبان سجلا متشابها في البطولة، لأن المنتخب الأوزبكي فاز في ثلاث مباريات على قطر الدولة المضيفة بهدفين لصفر، والكويت بهدفين لواحد، والأردن بالنتيجة ذاتها ، في حين تعادل مع الصين بهدفين لمثلهما. في المقابل، حقق الأسترالي الفوز في ثلاث مباريات أيضاً على الهند بأربعة لصفر، والبحرين واحد لصفر، والعراق بالنتيجة ذاتها بعد التمديد في ربع النهائي، بالإضافة إلى التعادل مع كوريا الجنوبية القوية بهدف لمثله.
وضرب المنتخب الأوزبكي، الذي يحتل المركز 108 في التصنيف العالمي وراء منتخبات مغمورة أمثال هايتي، بقوة في هذه البطولة من خلال بلوغه الدور نصف النهائي للمرة الأولى في تاريخ مشاركاته.
ويعترف المدرب الأوزبكي بتخوفه من مواجهة المنتخب الأسترالي الذي يملك لاعبوه خبرة في ابرز البطولات الأوربية وتحديداً الدوري الإنكليزي ويقول في هذا الصدد “نجح المنتخب الأسترالي في تخطي عقبة العراق حامل اللقب بفضل خبرة لاعبيه

الكبيرة خصوصاً بأن الأخير فريق قوي”.

وكالات

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق