fbpx
الصباح الثـــــــقافـي

حسناء البدوي في مؤتمر “إيسبا” بنيويورك

مثلت المغرب وتحدثت عن وضعية الثقافة والمثقفين في المغرب وانعدام سياسة ثقافية

شاركت، أخيرا، الفنانة حسناء البدوي في مؤتمر “إيسبا” بنيويورك، حيث اختيرت لتمثيل المغرب وإلقاء كلمة بشأن وضعية الثقافة والمثقفين بشكل عام. وقالت حسناء البدوي خلال مشاركتها في فعاليات مؤتمر “إيسبا”، حسب نص لكلمتها توصلت “الصباح” بنسخة منه إنه تنعدم سياسة ثقافية بمفهومها الشامل، مضيفة أن التنشيط الثقافي والفني يتم من خلال التدبير اليومي والآني، كما يفتقر إلى التطور على المدى المتوسط والبعيد.
وأوضحت حسناء البدوي أن ذلك نتج عنه انعدام البنيات التحتية الضرورية مثل القاعات والمعاهد والمسارح، إلى جانب أن ما هو متوفر من بنيات لا يرقى إلى ما هو مطلوب لتحقيق طفرة فنية وثقافية. وأشارت حسناء البدوي في الكلمة ذاتها إلى نقص الأطر المختصة لضعف الميزانية، إضافة إلى أن ميزانية وزارة الثقافة تعتبر هزيلة جدا، وتراجعت بكثير عما كان يخصص لها في عقود سابقة. وأكدت حسناء البدوي في كلمتها أن الساحة الثقافية تعيش حالة الهشاشة تتجسد في واقع المثقفين والفنانين، خاصة الفنان المحترف للثقافة والفن وليس الفنان الموظف الذي يعتبر استثناء ويتوفر على حقوق الوظيفة العمومية. وتوقفت حسناء البدوي في كلمتها خلال مؤتمر “إيسبا” عند الفنانين والمثقفين الذين لا يحظون بأي ضمانات ويعانون ظروفا اجتماعية صعبة إلى جانب الإقصاء والتهميش. وجاء في الكلمة ذاتها أنه إلى حدود الآن مازالت الثقافة والفنون تأتي في آخر اهتمامات الحكومات المتعاقبة، إذ أن أغلب الأحزاب تفتقر إلى مشروع ثقافي. واسترسلت حسناء البدوي قائلة إن ما تنجزه جهات الدعم الحكومية المتنوعة والمجالس المنتخبة من أحداث ثقافية وفنية لا يخرج عن الطابع المناسباتي ويطغى عليه جانب البهرجة والصراع السياسي الانتخابي، الأمر الذي يفقد الفعل الثقافي والفني ذلك التأثير الفاعل في تشكيل وجدان ووعي المتلقي.
ولم يفت حسناء البدوي في اختتام كلمتها، رغم الواقع الثقافي والفني الذي تحدثت عنه، التعبير عن التفاؤل بالمرحلة الجديدة التي يعيشها المغرب بعد الربيع العربي وباعتبارها مرحلة التحول الديمقراطي، كما أن التغيير والإصلاح في المجال الثقافي والفني سيأخذ فترة لأنه مرتبط بتحديات محاربة الفساد وبإصلاح منظومة التعليم وتطوير مناهجه وإعلاء قيم حقوق الإنسان.
وتجدر الإشارة إلى أن مؤتمر “إيسبا” انعقد في الولايات المتحدة الأمريكية بمبادرة من المنظمة الدولية لفنون العرض، التي تعتبر حسناء البدوي عضوا فيها. وتأتي مشاركة حسناء البدوي في المؤتمر ذاته للمرة الثالثة على التوالي، وذلك في إطار برنامج “القيادات الصاعدة في الحقل الثقافي”، الذي اختار موضوعا له هذه السنة “تصور اقتصاد جديد”.
أمينة كندي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى