fbpx
وطنية

جهة البيضاء على شفا العطش

تمول وزارة الداخلية، بتنسيق مع الجماعات الترابية بجهة البيضاء-سطات، ومجلس الجهة، ووزارة الماء والتجهيز والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب ووكالة الحوض المائي أم الربيع، برامج ذات طبيعة استعجالية في عدد من المناطق لتفادي نكسة عطش في الأشهر المقبلة.
وانكب مجلس الجهة، منذ شتنبر الماضي، على مراجعة عدد من الاتفاقيات والبرامج والمخططات، وتحيين وثائق ووعود بالتمويل من أجل الإسراع بإخراج عدد من المشاريع في أقرب وقت ممكن، في انتظار الإفراج عن المشروع الكبير لتحلية مياه البحر المتعثر منذ سنوات.
وتعثر مشروع تحلية البحر بجهة البيضاء، لأسباب غير مفهومة، بعد أن تكلفت مكاتب دراسات منذ 2015 بوضع تصور للمشروع وإعطاء رؤية عن التركيبة المالية لإنتاج مياه من هذا النوع، والجهات المقترحة للمساهمة في التمويل. وتوقعت المعطيات المتفائلة المعلن عنها في وقت سابق، أن تمكن محطة التحلية من إنتاج ما يناهز 425 مليون متر معكب في أفق 2030، لتغطية جزء كبير من الخصاص في الماء الصالح للشرب والاستهلاك الصناعي والزراعي، لكن لم ينجز أي شيء من ذلك، ما أشار إليه نزار بركة، وزير التجهيز والماء، في آخر تقرير له.
ولتجاوز هذه الوضعية الصعبة، تداول أعضاء مجلس الجهة في عشر اتفاقيات على الأقل في الأيام الماضية، وعقدت اجتماعات مع الأطراف المعنية، لوضع اللمسات الأخيرة على البرامج المقترحة بأقاليم النواصر ومديونة والمحمدية وابن سليمان والجماعات الترابية بكل من إقليمي الجديدة وسيدي بنور، التي تعرف عجزا كبيرا في الماء الصالح للشرب، كما تشكو من تدهور البنيات الخاصة بالتطهير السائل، وانعدامها في بعض الأحيان.
وتفعل جهة البيضاء-سطات اتفاقية مع وزارات الداخلية والاقتصاد والمالية، والتجهيز والماء ووزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب ووكالة الحوض المائي أم الربيع، من أجل تمويل وإنجاز برامج استعجالية ومهيكلة بالحوض المائي أم الربيع، بتكلفة إجمالية تفوق 150 مليار سنتيم.
وتنجز الجهة، بشراكة مع الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بالجديدة أشغال التزويد بالماء الصالح للشرب وأشغال تقوية شبكة التطهير السائل بالجماعات الترابية بإقليمي الجديدة وسيدي بنور، مثل البئر الجديد وشتوكة أولاد حسين وجماعات الغربية وأولاد سبيطة والعطاطرة، بكلفة إجمالية تصل إلى 104 ملايين درهم.
وتشرع الجهات نفسها، خلال الأيام المقبلة، في تأهيل وتوسعة محطة معالجة المياه العادمة بجماعة الوليدية بقيمة 14 مليون درهم، ثم محطة مشتركة بجماعتي البئر الجديد ومهارزة الساحل بإقليم الجديدة بغلاف مالي يصل إلى 64 مليون درهم. وتتجه الجهة ووزارة الداخلية وجماعة العونات ووكالة الحوض المائي أم الربيع، إلى إنجاز مشروع لحماية المركز الصاعد للعونات من الفيضانات بقيمة 24 مليون درهم، مع تمويل إنجاز مشروع الصرف الصحي والتطهير السائل لمركز مليلة بإقليم ابن سليمان بحوالي 31 مليون درهم.
وبتمويل من الجهة ووزارة الداخلية والمجلس الإقليمي للنواصر وجماعة دار بوعزة وجماعة أولاد عزوز، برمج مشروع لتزويد بعض الدواوير بالماء الصالح للشرب ب140 مليون درهم، مع إنجاز الشطر الثاني من مشروع حماية إقليم النواصر من فيضانات واد بوسكورة ب54 مليون درهم.
يوسف الساكت


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


زر الذهاب إلى الأعلى
Ads Blocker Image Powered by Code Help Pro

مانع إعلانات!!!

أنتم تستخدمون ملحقات لمنع الإعلانات. يرجى تعطيل مانع الإعلانات لتصفح الموقع.