الرياضة

مشاكل جانبية تشتت تركيز الريال

الاتحاد الاسباني حاول تهدئة النادي ومورينيو

اضطر ريال مدريد للتعامل مع عدة مشاكل ثانوية تهدد بتشتيت تركيز الفريق ومن بينها تكهنات ثارت هذا الأسبوع أن المدرب جوزي مورينيو غير سعيد ويفكر في الرحيل نهاية الموسم. ولم يكن التعادل المفاجئ 1-1 مع ألميريا متذيل الترتيب نهاية الأسبوع الماضي، والذي ترك ريال مدريد متأخرا بأربع نقاط عن برشلونة المتصدر أفضل استعداد لمواجهة ضيفه ريال مايوركا المحفوفة بالمخاطر غدا (الأحد).
وتدخل إيكر كاسياس قائد وحارس الفريق للرد على تقارير تحدثت عن احتمال رحيل مورينيو صدرت في اليوم ذاته الذي وجه خلاله النادي انتقادات لاذعة إلى اتحاد الكرة الاسباني بشأن تقرير نشر بموقع الاتحاد على الانترنت عن مورينيو.
وقال كاسياس الفائز بكآس العالم مع اسبانيا «يرغب (مورينيو) في البقاء والنادي يرغب في استمراره».
وأضاف «أقول ذلك من منطلق قيادتي للفريق. نمتلك فريقا شابا ومورينيو يعلم أنه سيؤتي ثماره على المدى الطويل. إنه سعيد بوجوده في المدينة وفي النادي».
وأصدر ريال مدريد بيانا شديد اللهجة انتقد فيه الاتحاد الاسباني بسبب ما وصفه النادي بأنه افتقار إلى الاحترام والموضوعية بشأن تقرير تطرق إلى مدربه البرتغالي مورينيو.
وكان النادي يرد على تقرير ذكر أن مباراة ريال مدريد أمام اتليتيكو في كأس ملك اسبانيا أول أمس (الخميس) « ستجرى تحت مراقبة شديدة بسبب مورينيو الذي يشعر أنه يتعرض لسوء معاملة من الحكام».
وعبر ريال مدريد في بيان عن سخطه من العبارات الواردة في التقرير. وقال «نعتبر أنه في غاية الخطورة نشر مثل هذه العبارات المتعلقة بمدربنا على الموقع الخاص بالاتحاد الاسباني».
وأضاف «هذا يؤكد وبكل وضوح وجود نوع من الإجحاف يبتعد بشكل كبير عن الموضوعية والحيادية والتوازن التي يجب أن تتسم به البيانات الرسمية للاتحاد».
وتابع «نطالب باتخاذ إجراء لما نعتقد انه افتقار للاحترام والتقدير لمدرب فريقنا والنادي وجماهيره».
وسارع الاتحاد الاسباني إلى تهدئة الموقف وقال متحدث باسمه إن التقرير كتبه متدرب ولا يمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر الاتحاد.
وكرر المدرب البرتغالي قوله إن ريال مدريد حرم من ضربتي جزاء صحيحتين في مباراة ألميريا، كما عبر عن شعوره بالاحباط لاخفاق النادي في إيجاد بديل للمهاجم المصاب هيغوين.
على صيد آخر، حجز برشلونة مكانه في الدور قبل النهائي لكأس ملك اسبانيا يوم الأربعاء الماضي، رغم انتهاء سجله القياسي بالفوز في 28 مباراة متتالية في جميع المسابقات على يد ريال بيتيس متصدر الدرجة الثانية.
وأراح المدرب غوارديولا الذي احتفل بعيد ميلاده الأربعين هذا الأسبوع عددا كبيرا من لاعبي الفريق الأول ورغم خسارة فريقه 3-1 إلا أنه فاز بمجموع مباراتي الذهاب والإياب (6-3). ويستضيف راسينغ سانتندير في الدوري الاسباني اليوم (السبت).
وقال غوارديولا في مؤتمر صحافي «تطلب الامر الكثير من الجهد لخوض 28 مباراة بدون هزيمة».
وأضاف «يجب أن نخسر حتى نعرف قيمة الفوز. هذه النتيجة تظهر صعوبة الأشياء وستضع أقدامنا على الأرض».

وكالات

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق