حوادث

الحبس لشباب نفذوا عدة سرقات بصفرو

 

نفوا المنسوب إليهم أمام الهيأة وممثل النيابة العامة ذكر بسوابقهم وأكد ضبطهم في حالة تلبس

 

وزعت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية فاس، 36 سنة حبسا على 10 شباب تتراوح أعمارهم بين 19 و31 سنة، شكلوا شبكة إجرامية نفذت عدة سرقات بصفرو تحت التهديد بالسلاح الأبيض، قبل اعتقالهم من قبل أمن المدينة، إثر توالي الشكايات المقدمة ضدهم.  
وأدانت هيأة الحكم بعد اختلاء أعضائها للمداولة، المتهم الرئيسي «ع. أ» ب6 سنوات سجنا، و»أ. غ» (22 سنة) ب5 سنوات سجنا، مقابل 4 سنوات حبسا لكل من الشباب «ع. م» (21 سنة) و»ن. ه» (31 سنة) و»ي. ح» (19 سنة) و»ع. ر. ح» (31 سنة)  و»و. د» (19 سنة)، مع أداء كل واحد من المتهمين الخمسة الذين لهم سوابق قضائية في السرقة واستهلاك وترويج المخدرات، غرامة مالية نافذة قدرها 500 درهم. وقضت بإدانة «خ. ب» (27 سنة، له سوابق) بسنتين حبسا نافذا، مقابل سنة حبسا نافذا وغرامة 500 درهم ل»ح. غ» شقيق «أ. غ»، بينما أدين المتهم «ع. ف» (29 سنة، له سابقة في استهلاك المخدرات)، الذي توبع في حالة سراح مؤقت، بسنتين حبسا موقوف التنفيذ، فيما قررت المحكمة مصادرة السكاكين المحجوزة لدى أفراد الشبكة أثناء إيقافهم تباعا من قبل الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بصفرو، وإرجاع باقي المحجوز لمن له الحق فيه.  وتوبع تسعة من المتهمين في حالة اعتقال، بعد أن أمر الوكيل العام بإيداعهم السجن المحلي عين قادوس بعد إحالتهم عليه.
وغاب كل الشهود الأربعة الذين من بينهم امرأة، عن جلسة مناقشة القضية التي تعود إلى أشهر خلت، لما توصل أمن صفرو بشكايات من أشخاص تعرضوا إلى سرقات تحت التهديد باستعمال السلاح من قبل أشخاص استغلوا دراجة نارية في تنفيذها بمختلف أحياء المدينة، قبل أن تباشر حملة تمشيطية أفضت إلى إيقاف «ع. أ» المتهم الرئيسي، قبل اعتقال زملائه تباعا بناء على إفاداته وتصريحاتهم المحددة لهويات مشاركيهم في مختلف السرقات.   
ولم ينكر المتهم الرئيسي أمام هيأة الحكم، أنه كان في حالة سكر حين إيقافه، معترفا بسرقة شخص بمفرده، عكس ما ورد على لسانه من اعترافات تلقائية تمهيدية بسرقات أخرى نفذها رفقة أفراد الشبكة، وهمت هاتفا وحذاء رياضيا لشاب والاعتداء بالضرب والجرح على فتاة وشاب، إضافة إلى سرقات واعتداءات أخرى همت أشخاصا آخرين بمواقع مختلفة بصفرو، وتعرف عليه بعضهم، أنكرها أثناء الاستماع إليه من قبل الهيأة.
وبرر «أ. غ» اعتداءه على شاب بوقوع ملاسنات بينهما أعقبت طلبه سيجارة منه، قائلا «ما عمري سرقت فحياتي»، فيما قال شقيقه «ح. غ» إنه كان بالمنزل لما توصل بمكالمة هاتفية تفيد باعتقال أخيه إثر حادثة سير قبل أن يتوجه إلى عين المكان، ليتم اعتقاله بعد العثور بحوزته على هاتف مسروق من الضحية «ع. ع. ح»، فيما نفى المتهم «ع. م» سرقة أموال من فتاة وشاب، ومعرفته بضحية ثالث سرق منه مبلغ 2500 درهم تحت التهديد بالسلاح الأبيض. وأنكر «و. د» سرقة 3 أشخاص بينهم فتاة، فيما تراجع «ع. ف» المسرح والذي سبق له أن قضى 4 أشهر بالسجن بعد إدانته بها بتهمة استهلاك المخدرات في ملف سابق، عن أقواله التمهيدية المعترفة بمشاركة «خ. م» و»ن. ه» سرقة «خ. م» وسلبه مبلغا ماليا مهما، متحدثا عن سوء تفاهم وقع بين زميليه والضحية، تطور إلى تبادل الضرب والجرح، متحدثا عن ورود اسمه خطأ حين الاستماع إلى الضحايا، لأنه لم يحضر وقائع السرقة والتهديد والضرب والجرح.
وأشار ممثل النيابة العامة في مرافعته، إلى ضبط المتهمين العشرة الذين لهم سوابق قضائية، في حالة تلبس واعترافهم تلقائيا وتمهيديا بالمنسوب إليهم، قبل تراجعهم عن أقوالهم، وتعرف الضحايا عليهم أثناء مواجهتهم، فيما التمس دفاع المتهمين البراءة لهم لاعتبارات مختلفة، بينها إنكارهم أمام هيأة الحكم، وعدم إثبات الأفعال الجرمية المنسوب إليهم، مؤكدا أن سوابقهم ليست دليلا قاطعا لإدانتهم بهذه التهم الجنائية الثقيلة التي توبعوا بها. 

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق