fbpx
الأولى

أسرارنا في خطر بعد عطل “فيسبوك”

الخلل وصف بـ “الأكبر في تاريخ المؤسسة” والتحقيقات متواصلة لمعرفة أسبابه

 

باتت أسرار ملايين الأشخاص عبر العالم، من بينهم مغاربة، في خطر، بعد العطل الذي حدث في مواقع التواصل الاجتماعي، أهمها “فيسبوك” و”واتساب” و”إنستغرام”، ووصفه مختصون بـ “غير المسبوق”، لأنه طال ملايين الحسابات في القارات الخمس.
وإذا كان أغلب الأشخاص عبر العالم قد استعادوا خدمات هذه المواقع بعد ست ساعات من التوقف، فإن مهندسي “فيسبوك” مازالوا يعملون، منذ ليلة أول أمس (الاثنين)، على تحديد مصدر المشكل، وتفادي تسرب معطيات خاصة للمستخدمين، على غرار ما حدث في 2019.
وقال مارك زوكربورغ، مالك “فيسبوك”، إن هذا العطل هدد سمعة المؤسسة، ووضع أيضا ملايير المعطيات الشخصية للمستخدمين في خطر، رافضا الكشف عن النتائج الأولى للتحقيقات الداخلية التي يقودها مهندسوه، للكشف عن سبب هذا العطل التاريخي، فيما اعتذر عما حدث.
ولم ينتظر “البنتاغون” الأمريكي طويلا بعد العطل الذي حدث، إذ أكد أنه باشر بدوره تحقيقا للتأكد من أن ما حدث “ليس هجوما سبيرانيا” كما حدث في 2019، إذ توقفت آنذاك مواقع التواصل الاجتماعي طيلة 24 ساعة، في شتى مناطق العالم.
وذكرت مواقع أمريكية، صباح أمس (الثلاثاء)، أن أشخاصا عرضوا معطيات أكثر من مليار شخص للبيع، همت معلومات حساسة عن أشخاص في كل دول العالم، إذ تخشى مؤسسة “فيسبوك” أن تكون لهذا الأمر علاقة بالعطل، الذي حدث أول أمس (الاثنين).
ووصف موقع “داون ديتيكتور” المتخصص في المعلوميات، أن هذا العطل يعتبر “تاريخيا”، مبرزا أن مالك “فيسبوك” خسر سبعة ملايير دولار في ثلاث ساعات فقط، فيما انهار سهم المؤسسة ب 5%، أي بقيمة مالية قاربت 200 مليار دولار، وهي الأكبر منذ تأسيس الشركة.
وانضافت أزمة العطل إلى تمرد المهندسة فرانسيس هوغن، الموظفة السابقة التي اتهمت شبكة التواصل الاجتماعي بترجيح كفة الربح المالي على سلامة الأشخاص.
وأثارت تصريحات هوغن على قناة “سي بي إس” الأمريكية، فضول الرئيس الأمريكي جو بايدن، الذي عبر عن مخاوفه من السلطة الكبيرة، التي بات يتوفر عليها موقع “فيسبوك” على الأشخاص العاديين.
ومن المقرر أن تمثل هوغن أمام لجنة برلمانية، في الساعات الأولى من صباح اليوم (الأربعاء)، للإدلاء بشهادتها، إذ تقول إنها تتوفر على وثائق تعزز كلامها.
واستبقت بعض وكالات الأنباء التحقيقات الجارية، باتهام الصين مجددا في الضلوع في هذا الهجوم، بل إن بعضها تحدثت عن صيني قاصر، اخترق النظام المعلوماتي لـ “فيسبوك”، وأوقف العمل به بالكامل.
ولتهدئة الأجواء قبل صدور نتائج التحقيقات، قال “فيسبوك” إنه من المرجح أن يكون هناك “تغيير خاطئ في إعدادات الخوادم (أجهزة تتحكم في عمل مواقع التواصل)”، يتم التعامل معه منذ أول أمس (الثلاثاء).
العقيد درغام


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


زر الذهاب إلى الأعلى
Ads Blocker Image Powered by Code Help Pro

مانع إعلانات!!!

أنتم تستخدمون ملحقات لمنع الإعلانات. يرجى تعطيل مانع الإعلانات لتصفح الموقع.