fbpx
مجتمع

سكان آيت إيكو بالخميسات يطالبون بفك العزلة

توصلت «الصباح» بعريضة احتجاجية من سكان مركز جماعة سبت آيت إيكو التابعة لإقليم الخميسات يحتجون فيها على الانقطاعات المتكررة للماء الصالح للشرب.  وحسب العريضة لا يمر أسبوع دون أن تنقطع المياه مرة أو مرتين ولساعات طويلة

مما يضطرهم لقطع مسافات طويلة في اتجاه الآبار الموجودة في ضواحي المركز للتزود بهذه المادة الحيوية، خصوصا في فترة الصيف التي تعرف ارتفاعا كبيرا في كميات المياه المستهلكة.
وفي الصيف الماضي، انقطعت المياه الصالحة للشرب لمدة أربعة أيام دون سابق إشعار ودون معرفة الأسباب مما خلق معاناة حقيقية للسكان.
وفي سياق متصل، ندد العاملون بالثانوية الإعدادية الوحيدة بالجماعة بهذه الانقطاعات غير المبررة للماء الصالح للشرب عن مؤسستهم مما يجعلهم تحت رحمة العطش لساعات طويلة، الشيء الذي يخلق مشاكل ومعيقات للتلاميذ والإداريين والمشرفين على إعداد وجبات الإطعام المدرسي، بالمؤسسة في ظل غياب هذه المادة الحيوية مطالبين الجهات المعنية خاصة المكتب الوطني للماء الصالح للشرب بالخميسات، بالتدخل العاجل والفوري لوضع حد لمعاناتهم مع هذه الانقطاعات المائية الدائمة والمتكررة ودون سابق إعلان.
واستنكر الموقعون محدودية الخدمات الطبية التي يقدمها المستوصف الوحيد بالجماعة مترامية الأطراف، كما نددوا بالخصاص الحاد والمهول في العنصر البشري بهذا المرفق العمومي الحيوي الذي يضم طبيبا وممرضين، وفي ظل استفادتهم من العطلة السنوية صيفا دون وجود من يعوضهم يغدو المستوصف مجرد بناية لا تقدم أي خدمة في هذه الفترة الحرجة من السنة والتي تعرف توافد أعداد كبيرة من المصابين بلدغات العقارب والافاعي والذين لا يجدون بدا من شد الرحال نحو مستشفيات مدينة الخميسات وما يشكله هذا التأخر في الوصول لتلقي العلاجات والاسعافات الأولية من خطورة على حياتهم.
وجدد المحتجون مطالبتهم الجهات الوصية  بتوسيع قاعدة الخدمات الطبية المقدمة وتمكين المستوصف من أطر ومستخدمين قادرين على تلبية الحاجات المتزايدة للسكان من خدمات التطبيب بهذا المركز الجماعي وتزويده بتجهيزات وآلات طبية والعمل على بناء أجنحة أخرى بهذا المرفق تعفي المواطنين عناء التنقل والانتظار.
كما أن الطريق الوحيدة والاستراتيجية التي تربط الجماعة بجماعة حوض الران والمعازيز لم تعد صالحة للاستعمال بالمرة لتآكلها وكثرة الحفر الخطيرة بها كونها ترجع للفترة الاستعمارية ولم يتم العمل على تجديدها أو برمجتها في إطار برامج فك العزلة عن العالم القروي بل نادرا ما يتم ترقيعها، بالإضافة إلى انقطاع الطريق التي أنشئت قبل حوالي ثلاث سنوات.
وتنقطع الطريق بين الجماعة ومدينة الخميسات في فترة التساقطات المطرية الغزيرة، إذ يتجاوز مستوى منسوب المياه  تلك «القناطر الصغيرة»  التي لا تتحمل الوديان المتدفقة من أعالي جبال أولماس وتعلوها قاطعة بذلك الممر الوحيد نحو الجماعة.    

المهدي لمرابط (الخميسات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى