fbpx
حوادث

إضرابات متواصلة لكتاب الضبط ببني ملال

شلل بمحاكم الجهة لمدة 72 ساعة واستغراب من صمت الحكومة

خاض موظفو كتابة الضبط بمحاكم بني ملال وأزيلال والفقيه بن صالح ووادي زم وأبي الجعد وقصبة تادلة إضرابا وطنيا لمدة 72 تنفيذا لقرارات المكتب الوطني للنقابة الديموقراطية للعدل العضو بالفدرالية الديموقراطية للشغل، احتجاجا على الصمت المطبق للحكومة تجاه مطالب شغيلة العدل التي نفد صبرها بعد أن قامت بمساع سلمية لمعالجة ملفاتها العالقة، لكن تعنت الوزارة أجبرها على تصعيد وتيرة نضالها إلى حين تحقيق كل المطالب.
ووفق شهادة منظمي الوقفة الاحتجاجية،  أمام مقر الخزينة ببني ملال، فإن موظفي كتابة الضبط  قدموا تصريحا كتابيا إلى السلطات المحلية ببني ملال لتنظيم مسيرة احتجاجية للتعبير عن غضب الشغيلة، لكن قوبل طلب اللجنة التنظيمية بالرفض ما حذا بالمنظمين إلى تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر الخزينة دامت ساعتين عبر فيها المحتجون عن استيائهم العارم لسياسة الأذن الصماء التي تواجه بها مطالبهم من قبل وزارة العدل التي فضلت، وفق تصريح أحد الغاضبين، ابتلاع لسانها بعد أن عجزت عن تلبية مطالب عادلة ومشروعة.
ولوحظ توافد عدد مهم من موظفي شغيلة العدل خلال الوقفة،  تلبية لنداء اللجنة المنظمة للوقفة التي حرصت أن تمر الاحتجاجات في أجواء سلمية تطبعها روح المسؤولية  التي يتسم بها موظفو العدل، لكن تنكر المسؤولون لخدماتهم رغم ما يقدمونه من خدمات جليلة إلى المحكمة، التي أصاب مرافقها الشلل لخلو المكاتب من الموظفين الذين التحقوا بالوقفة للتعبير عن غضبهم، خلق احتقانا وإحباطا  نفسيا لديهم.
وكانت تنسيقية النقابة الديمقراطية للعدل بالدائرة القضائية بني ملال خريبكة نظمت، سابقا، وقفة احتجاجية أمام المحكمة الابتدائية بمدينة الفقيه بن صالح بحضور موظفي كتابة الضبط بكل من محاكم بني ملال وتادلة وخريبكة وواد زم والفقيه بن صالح رفع فيها كتاب الضبط المحتجون شعارات تطالب بتحقيق مطالبهم العادلة، انسجاما والخطابات التي تنادي بإصلاح القضاء وتوفير ظروف عمل تضمن الكرامة الإنسانية لموظفي العدل الذين يعملون في ظروف سيئة خاصة في فصل الصيف الذي يشهد حرارة مفرطة في بني ملال والمدن المجاورة لها..
وينتظر، أن يصعد موظفو العدل نضالاتهم وفق ما تلوح به النقابة الديمقراطية للعدل التي طالبت بإخراج النظام الأساسي لهيأة كتابة الضبط الذي كان موضوع خطابين ملكيين، خطاب افتتاح السنة القضائية في يناير 2003 وخطاب ذكرى ثورة الملك والشعب 2009 ، لكن الحكومة ترفض تنفيذ مضامينهما غير عابئة باحتجاجات المتضررين ما أضر بمصالح المتقاضين الذين تعثرت مصالحهم  بالمحاكم نتيجة الإضرابات المتتالية.

سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى