الأولى

قضاة النادي يهددون بالإضراب

كشف ياسين مخلي، رئيس نادي القضاة، أن إمكانية اللجوء إلى الإضراب في المرحلة المقبلة في إطار المطالبة بالاستقلال الفعلي والحقيقي للسلطة القضائية قائمة، كما شدد على ضرورة احترام تطبيق الضمانات الكفيلة بحماية القضاة من التهديدات والتضييقات والاعتداءات. وأكد ياسين خلال حديثه في الزيارة التضامنية التي نظمها نادي قضاة المغرب لفدوى توفيق القاضية بالمحكمة الابتدائية بأصيلة على خلفية تعرضها للإهانة من طرف أحد المحامين بهيأة طنجة أثناء ترؤسها إحدى الجلسات ، الجمعة الماضي، أن القضاة لن يتساهلوا أبدا بعد الحادث المؤسف الذي تعرضت له القاضية فدوى جراء الإهانة التي تعرضت لها أثناء قيامها بوظيفتها القضائية بالمحكمة الابتدائية بأصيلة من طرف أحد محامي هيأة طنجة، وأن نادي قضاة المغرب مستعد للتصعيد مضيفا أن «كل الخيارات مطروحة بما في ذلك إمكانية اللجوء إلى خوض اضرابات شاملة للمطالبة بالاستقلال الفعلي والحقيقي للسلطة القضائية وتنزيل الضمانات الكفيلة بحماية القضاة».
وطالب بضمان الحماية المقررة للقضاة من خلال الفصل 20 من النظام الأساسي لرجال القضاء وتفعيل المساطر القانونية المنصوص عليها في الفصل 58 من قانون المحاماة، مشيرا إلى الدور السلبي الذي تلعبه الإدارة القضائية في تفعيل المساطر المنجزة في هذا الشأن، مضيفا أنها أخفقت في التنزيل السليم لمقتضيات دستور 2011.
واستنكر  ياسين تلكؤ الإدارة القضائية في تطبيق القانون، مؤكدا أنها أصبحت اليوم أحد أهم معوقات الإصلاح المنشود للمنظومة القضائية في ظل فشل المجلس الأعلى للقضاء في اختيار مسؤولين قضائيين قادرين على تفعيل مقتضيات الخطاب الملكي للعشرين من غشت 2009.سيتواصل التضامن مع القضاة الذين يتعرضون إلى الاعتداء من خلال تنظيم قوافل التضامن مع القضاة الذين تعرضوا للتضييقات والاعتداءات في الآونة الأخيرة، إذ ستصل هذه القوافل قريبا إلى أزيلال للتضامن مع أنس سعدون بعد مصادرة حقه في التعبير من طرف وزير العدل والحريات ومنعه من المشاركة في ندوة دولية،  وهي الواقعة التي أصدرت بشأنها وزارة العدل والحريات  بلاغا الجمعة الماضي، أكدت فيه أن قرار عدم الاستجابة إلى طلب الترخيص الاستثنائي بالتغييب لا علاقة له بما ورد في وصف المكتب التنفيذي لنادي قضاة المغرب  بأنه مخالف للدستور ومحاولة لمصادرة حق القضاة في التعبير العلني والانتساب إلى الجمعيات المهنية، وأن الحق في التعبير والانتساب إلى الجمعية المهنية لا يمنح القاضي حق السفر إلى الخارج بصفة استثنائية  كما جاء في طلب أنس سعدون.
إلى جانب قافلة أخرى للتضامن مع عزيز نيزار نائب وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بسلا بعد تعرضه للإهانة أثناء عمله من طرف رئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة سلا، فضلا عن القاضية بديعة الممناوي بابتدائية خريبكة التي تعرضت للتخويف وإساءة المعاملة من طرف الوكيل العام باستئنافية خريبكة، عند الاستماع إليها بسبب شكاية مقدمة ضد زوجها تتعلق بنزاع مدني غير مطروح أمام القضاء.
كريمة مصلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق