حوادث

الاستماع إلى رئيس بلدية بتاونات

استمعت الضابطة القضائية للدرك الملكي بمركز قرية با محمد بتاونات، في محضر قانوني إلى «ع. ب» رئيس البلدية برلماني اتحادي سابق عن دائرة غفساي القرية، على خلفية ملف متعلق بتسليم رخص لتجزيء عقارات محفظة مملوكة على الشياع واستغلال النفوذ والتعسف في استعمال السلطة، إثر شكايات تقدم بها مواطنون ضد البلدية ومسؤوليها.
وأوضح المشتكون أن رئيس البلدية موضوع ثلاث شكايات على الأقل مقدمة من قبل مجموعة من المواطنين لم يستسيغوا الترخيص لتجزئة سكنية بمركز البلدية مقامة

على عقارات مملوكة للشياع، بعدما دونت أقوال المشتكين في محضر قانوني في اعتراف إحالة المسطرة على النيابة العامة بابتدائية تاونات، لاتخاذ المتعين قانونا في شأن هذا الملف الأول من نوعه. ويأتي فتح الملف بعد نحو شهرين من حلول لجنة من المفتشية العامة للإدارة الترابية التابعة لوزارة الداخلية، ببلدية القرية للبحث والتقصي في شأن اختلالات في التعمير، إذ جالس المفتشون الثلاثة، مواطنين مالكين لأراض وعقارات بالشياع ولهم مشاكل مستفحلة، قبل أن يعاينوا تجزئات سكنية «لم تحترم الشروط القانونية» و«خروقات في التعمير وتسليم رخص البناء بشكل أحادي».
وكان مستشارون بالبلدية أثاروا مثل هذه الخروقات في مجموعة من المراسلات إلى جهات مختلفة، وكشفوا حقائق حول واقع التعمير، بينها بناء إدارات بدون رخص أو أداء واجبات الترخيص بما في ذلك البناء فوق مقبرة مولاي إبراهيم، التي كانت موضوع مراسلات إلى وزارة الداخلية، ومنح رخص مشكوك فيها، والبناء عشوائيا فوق بناية قديمة أمام مسجد أولاد قاسم.

 

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق