حوادث

جمعيات تحتفي بليلة القدر بإصلاحية البيضاء

نظمت جمعية صمود ضد الجريمة، مغرب الاثنين الماضي، وبتعاون مع جمعيات أخرى أمسية إفطار بمركز الإصلاح والتهديب عكاشة. وتزامنت الأمسية التي شاركت فيها جمعيات متطوعي سبيل وإقرأ للتعليم الأولي والتنمية الاجتماعية ووفاق الرحمة للأعمال الاجتماعية والرياضية والأصدقاء للأعمال الاجتماعية والرياضية و الجمعية المغربية لإضطرابات وصعوبات التعلم، (تزامنت) مع إحياء ليلة القدر، إذ تميزت بأنشطة دينية استفاد منها جل نزلاء الإصلاحية.
وحضر الأمسية رئيس المركز اللغوي الأمريكي بالبيضاء، دافيد نودز، المعروف بدعمه القاصرين الموضوعين رهن الاعتقال، وبمبادراته الثقافية والعلمية طيلة السنة. وأوفدت الجمعيات سالفة الذكر، كمية من الحلويات والمشروبات التي استفاد منها النزلاء، كما تميزت بكلمات ألقيت بالمناسبة من قبل مدير الإصلاحية وشكيب غنام رئيس جمعية صمود وباقي أطر الجمعيات. وساهم أطر الإصلاحية في تنظيم الزيارة وتوزيع الحلويات، كما تخللت ذلك لقاءات بالسجناء في إطار اجتماعي يهدف إلى إشعار السجين بالدفء وباهتمام المجتمع المدني وانفتاحه على هذه الفئة من أجل مساعدتها على الاندماج حال انقضاء العقوبة أو التمتع بعفو.
وليست هذه هي المرة الأولى التي يشارك فيها مكتب جمعية صمود ضد الجريمة، القاصرين المعتقلين في مراكز الإصلاح والتهديب، إذ كان مكتب الجمعية فضل في عيد الفطر لرمضان الماضي، أن يحتفل بالعيد رفقة سجناء إصلاحية البيضاء، وحل  أعضاء الجمعية التي تهتم بالأحداث الجانحين ضيوفا على نزلاء مركز الإصلاح والتهذيب بعين السبع، وشاركوهم فرحة العيد في جو احتفالي أسري ادخل البهجة على السجناء. كما سبق للجمعية نفسها أن نظمت عدة أنشطة تدخل في الخانة نفسها وتصب في اتجاه إدماج السجناء الأحداث في محيطهم الثقافي والاجتماعي. يشار إلى أن انفتاح السجون، سيما الإصلاحيات، على جمعيات المجتمع المدني، ساهم في الرقي بأوضاع النزلاء واستفادتهم من عدة برامج ثقافية وفنية وتكوينية.وتعتزم جمعية صمود ضد الجريمة، تدشين أنشطتها للموسم المقبل بمجموعة من البرامج التي تصب في الاتجاه نفسه، من خلال تنظيم ورشات في تعلم اللغات وتنظيم مسابقات فنية ورياضية للتباري بين نزلاء الإصلاحية وأقرانهم ممن يوجدون خارج اسوار السجن.

م . ص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق