الصباح الثـــــــقافـي

ملتقى الأندلسيات بشفشاون يكرم العالية المجاهد

وزارة الثقافة أطلقت اسم الفنانة الراحلة على الدورة اعترافا بعطاءاتها

أطلقت وزارة الثقافة اسم الفنانة الراحلة العالية المجاهد على فعاليات الدورة الثامنة والعشرين لملتقى الأندلسيات بشفشاون، الذي اختتمت أنشطته يوم ثامن وعشرين يوليوز الماضي. وجاء اختيار العالية المجاهد باعتبارها من الرموز الفنية التي أعطت الكثير للحقل الغنائي المغربي وتغنت أجيال بأعمال من ريبرتوارها.  وجاء تنظيم ملتقى الأندلسيات بشفشاون في إطار إستراتيجية وزارة الثقافة الرامية إلى حفظ موسيقى الآلة الأندلسية وصيانتها باعتبارها موروثا غنائيا وطنيا أصيلا، وكذلك بهدف العناية بالفرق والمجموعات المهتمة بهذا الفن التراثي العريق وتشجيعها على العطاء والمثابرة.
ويذكر أن النسخة الثامنة والعشرين من ملتقى الأندلسيات بشفشاون نظمتها وزارة الثقافة بتعاون مع الجماعة الحضرية لشفشاون وعمالة إقليم شفشاون.
ومن جهة أخرى وقع الاختيار في الدورة الماضية من الملتقى على تكريم الشيخ محمد ابريول، الذي يعتبر أحد أعلام موسيقى الآلة في الوقت الراهن، ممن زاوجوا بين تشرب هذا الفن على يد رواده الكبار، والتكوين الأكاديمي، والفنان الرائد أحمد المرابط، أحد أمهر العازفين على آلة “الكلارينت”، وذلك لعطاءاتهما ومساهمتهما في خدمة الموسيقى الأندلسية.
وكان من بين فقرات الملتقى تنظيم مسابقة جهوية في العزف والإنشاد لفائدة طلبة المعاهد الموسيقية بشمال المغرب لإبراز مواهبهم الإبداعية، إلى جانب مشاركة مجموعة من الأجواق والفرق المغربية من تطوان وطنجة ومكناس والرباط وآسفي وشفشاون.
وتجدر الإشارة إلى أن العالية المجاهد المزدادة بتطوان سنة 1941، بدأت مسارها الفني بداية الستينات، بعد أن تلقت في طفولتها دروسا في الموسيقى والعزف بالمعهد الموسيقي للمدينة، قبل أن تقرر «المجازفة» وتتقدم إلى الإذاعة وتسجل أولى قطعها الغنائية التي لاقت نجاحا كبيرا وهي قطعة «النار الحمرا” التي أضاءت بها مسارها الفني.
كان لزوجها الراحل الحاج محمد الطود دور كبير في تألقها، خاصة أن الأصوات النسائية كانت قليلة حينها، وقدم لها الدعم الفني والأسري، قبل أن تنتقل إلى الرباط وتسجل مع جوق محمد الوكيلي قطعا أندلسيا منها «بطايحي الأصبهان» فضلا عن تسجيلها العديد من القطع والبراول الشعبية الشمالية رفقة الراحل عبد الصادق شقارة.
أمينة كندي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق