حوادث

تسمم مسؤولين بجماعة قروية بمراكش

نقل السعيد لعنيبة رئيس الجماعة القروية السبت دار الجديدة، بأيت إيمور وثلاثون شخصا، من بينهم أعضاء الجماعة، وبعض موظفيها، بالإضافة إلى أعيان المنطقة، الاثنين الماضي، إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية إثر إصابتهم بتسمم جماعي، خلال حفل إفطار وعشاء جماعيين، نظمهما الرئيس يوما قبل الحادث.
وأوضح مصدر مطلع أن أعراض التسمم ظهرت على المصابين صبيحة الاثنين الماضي، بعلامات  التقيؤ وآلام في البطن، ما استدعى نقل ثمانية عشر شخصا إلى مستشفى المامونية وثمانية آخرين إلى مستشفى إبن طفيل، فيما نقل الرئيس وبعض أفراد أسرته إلى إحدى المصحات الخاصة لتلقي العلاج. 
وأضاف المصدر ذاته أن بعض المصابين سمح لهم بمغادرة المستشفى، بمن فيهم الرئيس، بعد إجراء عملية غسل الأمعاء، فيما بقي شخصان تحت العناية المركزة بمستشفى المامونية.
وأبرز المصدر نفسه، أن حفل العشاء الذي نظمه الرئيس على شرف ضيوفه، كان بهدف المصالحة مع المعارضة بعد قطيعة دامت حوالي ثلاث سنوات، في ظل الخلافات الدائمة بينها وبين الأغلبية بذات الجماعة، حول الحساب الإداري، وبعض المشاريع المبرمجة ضمن دورات المجلس. 
وفور علمها بالحادث قامت عناصر الدرك الملكي، بفتح تحقيق في الواقعة وإرسال عينات من المأكولات التي كانت في الحفل إلى المختبر لمعرفة المادة التي تسببت في التسمم للرئيس وضيوفه ومصدرها، والمسؤول عنها.

محمد السريدي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق