fbpx
حوادث

مختل عقليا يعتدي على تاجر بتاونات

نجا تاجر بالسوق القديم ببلدية قرية با محمد بتاونات، من موت محقق بأعجوبة، بعدما هاجمه مختل عقليا بأداة حادة وأصابه بجرح غائر في رأسه تطلب رتقه عدة عقد طبية. فيما فتحت المصالح المختصة بحثا في الحادث، قالت مصادر من المنطقة إن اعتداءات مماثلة تعرض إليها أشخاص من قبل مرضى نفسانيين عجت بهم المدينة في غياب أي مبادرة لعلاجهم.
وأوضحت المصادر أن التاجر كان داخل متجره يمارس عمله بشكل عاد قبل أن يفاجأ بالشاب المختل عقليا يهاجمه دون سابق إنذار وهو مسلح بسكين من الحجم الكبير حاول طعنه في مكان حساس من جسده، مشيرة إلى أن المعتدي لم يكتف بذلك، بل تسلح بقطعة حديدية وعاود مهاجمة التاجر مصيبا إياه في رأسه.
وأبرزت أن مواطنين عاينوا المشهد وتدخلوا لشل حركة هذا المريض عقليا، قبل تمكنهم من إيقافه وتكبيله وتسليمه إلى عناصر الدرك والسلطة المحلية، إذ وضع تحت الحراسة المشددة في انتظار نقله إلى مستشفى ابن الحسن للأمراض النفسية والعقلية بفاس لتلقي العلاجات الضرورية ودرء الخطر الذي أضحى يشكله على سكان مركز بلدية قرية با محمد بتاونات.
 وأشارت المصادر ذاتها إلى أنها ليست المرة الأولى التي يسقط فيها شخص ضحية اعتداء من مختل عقليا بالمركز، إذ سبق لطفلة لا يتجاوز عمرها 12 سنة أن تعرضت إلى اعتداء مماثل بعدما هاجمها مختل عقليا لم ينقذها من بين يديه، إلا تدخل مواطنين وجدوا صدفة بالموقع، مشيرة إلى أن المنطقة تستقطب حمقى غرباء عن المنطقة يصولون ويجولون بها.
ولم تستبعد احتمال أن يكون بين هؤلاء الحمقى أشخاص مطلوبون للعدالة بسبب ارتكابهم جنايات أو جرائم بمدن فروا منها، خاصة أن المنطقة سبق أن عرفت حادثا مماثلا بعد إيقاف شخص مختل قضى نحو عقدين بها متجولا بين أحيائها ودروبها، دون أن يصدم الجميع بعد اكتشاف أنه كان موضوع مذكرة بحث وطنية بسبب ارتكابه جريمة قتل كانت على وشك التقادم.

ح . أ  (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى