الرياضة

الاحتجاجات تؤثر على أولمبيك خريبكة

اللاعب الجديد أحمد الأطلسي  قال إن الفريق سينافس على الرتب الأولى الموسم المقبل

قال أحمد الأطلسي، الملتحق حديثا بأولمبيك خريبكة لكرة القدم، إن فريقه سيظهر بصورة جيدة، وسيلعب على الرتب الأولى الموسم المقبل، وذلك في ظل انتداب مجموعة من اللاعبين المتميزين. وأوضح الأطلسي في حوار مع “الصباح الرياضي”، أن الاحتجاجات على الفريق من طرف بعض الجماهير تؤثر بشكل كبير على مردوديته على أرضية الملعب. وعن سبب غيابه عن الاستعدادات الأولى للفريق الخريبكي أكد الأطلسي أنه كان مبررا بسبب عقد قرانه بإيطاليا، وترتيب بعض الأمور الشخصية والإدارية هناك. وفي ما يلي هذا الحوار:

كيف جاء تعاقدك مع أولمبيك خريبكة ؟
عند نهاية الموسم الماضي، اتصل بي رئيس أولمبيك خريبكة مصطفى السكادي الذي عبر لي عن رغبته في التحاقي بالفريق الخريبكي الموسم المقبل. وبعد جلستين من المحادثات بيني وبين رئيس الفريق اتفقنا على جميع الأمور، الشيء الذي جعلني أوقع له عقدا لمدة ثلاث سنوات.

تألقت الموسم الماضي رفقة نهضة بركان، فلماذا غادرت الفريق إذن ؟
بالفعل، أديت موسما جيدا رفقة نهضة بركان الذي أكن له ولجمهوره ولمسؤوليه الاحترام الكبير، وبنهاية الموسم الماضي الذي انتهى بموجبه  العقد الذي كان يربطني بالفريق، طلب مني المكتب المسير لنهضة بركان تجديد عقدي، لكن بعض الأمور حالت دون ذلك.

لماذا اخترت أولمبيك خريبكة ؟
فضلت التوقيع لأولمبيك خريبكة نظرا للقيمة التي يحظى بها بين فرق البطولة الوطنية، وكذا للعرض الذي قدم لي من طرف المسؤولين، والذي كان في مستوى طموحاتي وتطلعاتي، ثم الاستقرار المالي الذي ينعم به الفريق، بالإضافة إلى القاعدة الجماهيرية الكبيرة التي يتوفر عليها النادي.

وماذا عن استعدادات الفريق للموسم المقبل ؟
تمر في أجواء جيدة، وبشكل مكثف وقاس نوعا ما، سيما مع شهر رمضان،إذ نجري حصتين تدريبيتين في اليوم، الأولى عصرا والثانية ليلا بعد الإفطار. المباريات الإعدادية التي يخوضها الفريق ساعدت بشكل كبير في خلق الانسجام والتفاهم بين غالبية العناصر.

 ما سبب غيابك عن الفريق خلال استعداداته الأولى ؟
غيابي عن أولمبيك خريبكة خلال المرحلة الأولى من الاستعدادات كان بفعل وجودي بإيطاليا من أجل تسوية بعض الأمور الإدارية، المتعلقة بوثائق عقد زواجي هناك. أعتقد أنه كان مبررا، وهذا ما تفهمه المكتب المسير لنادي أولمبيك خريبكة.

ما تعليقك على الاحتجاجات الكبيرة من المشجعين ؟
 هناك احتجاجات متواصلة من بعض المشجعين أثناء الحصص التدريبية والمباريات الإعدادية على المكتب المسير والطاقم التقني واللاعبين، وهذا أمر غير مقبول. فحرام على هؤلاء أن يسبوا و يقذفوا ويشتموا اللاعبين ونحن في هذا الشهر الفضيل.

ألا تؤثر هذه الاحتجاجات على اللاعبين ؟
 بطبيعة الحال، الاحتجاجات تؤثر بشكل كبير على اللاعبين أثناء التداريب والمباريات، ومن هنا يمكن أن أقول إن اللاعب المغربي يتأثر بكيفية سريعة من الناحية النفسية، عندما تكون الأجواء مشحونة والاحتجاجات كثيرة، وهو ما ينعكس سلبا على أدائه ومردوديته، وعلى صورة الفريق ككل.

ماذا عن الانتدابات التي قام بها الفريق في الآونة الأخيرة ؟
الانتدابات التي قام بها أولمبيك خريبكة مهمة وجيدة، ستساعد الفريق على الظهور بمستوى جيد خلال الموسم المقبل. أعتقد أن كلا من إبراهيم البزغودي وإبراهيم لاركو وعبد النبي الحراري، هم لاعبون جيدون ومتمرسون سيقدمون الإضافة المرجوة التي ينتظرها جمهور الفريق. أظن أن على المكتب المسير للفريق استقطاب مهاجم أو مهاجمين صريحين لسد النقص والخصاص على المستوى الهجومي،  وذلك بغية تسجيل  العديد من الأهداف خلال الموسم المقبل.

كيف تنظر إلى مستقبل الفريق ؟
أولمبيك خريبكة فريق عريق، وله مكانته الكبيرة في البطولة الوطنية ودائما يسعى إلى التتويج بالألقاب. لكن الموسمين الماضيين شهدا تراجعا في مستوى ونتائج الفريق وذلك لعدة أسباب. أظن أنه بتعاقد الفريق مع العديد من اللاعبين المميزين، وبتظافر جهود جميع فعاليات الفريق من مكتب مسير وطاقم تقني وطبي وجمهور، سيقول أولمبيك خريبكة كلمته الموسم المقبل، وسيلعب على الرتب الأولى.

ما هي طموحاتك المستقبلية ؟
طموحي أن أظهر بشكل جيد رفقة أولمبيك خريبكة خلال الموسم المقبل، وأن أتوج رفقته بلقب البطولة أو كأس العرش. كما أنني أطمح إلى الاحتراف بأحد الدوريات الأوربية أو الخليجية.

ما رسالتك إلى جمهور أولمبيك خريبكة ؟
ما أود قوله للجمهور هو أن الاحتجاجات لا تزيد إلا تفاقما في الأوضاع وتأزما في مسيرة الفريق، ولا تجدي نفعا في إيجاد الحلول المناسبة.
على جماهير أولمبيك خريبكة أن تلتف حول فريقها وأن تساند اللاعبين والطاقم التقني، وأن تصبر على العمل الذي ينجز في الوقت الراهن، فنحن ما زلنا في بداية الاستعدادات.

أجرى الحوار: عبد الفتاح قنفود (خريبكة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق