fbpx
حوادث

تفكيك عصابة للسطو على المنازل بالناظور

عمليات السطو اقتصرت على الاستيلاء على الحلي

أحالت عناصر فرقة الشرطة القضائية بالناظور، يوم الأربعاء الماضي، على الوكيل العام بمحكمة الاستئناف، أفراد عصابة متخصصة في السطو على الحلي من داخل المنازل، يتابعون بتهمة السرقة الموصوفة بالليل والكسر مع حالة العود. وأوضح مصدر مطلع لـ»الصباح»، أن عناصر فرقة الشرطة القضائية بالناظور وضعت  خطة لتحليل مختلف عمليات السرقة التي استهدفت عددا من المنازل بالمدينة، والتي أحيلت بشأنها شكايات على مصلحة الشرطة القضائية من الدوائر الأمنية والنيابة العامة لدى استئنافية الناظور، ليتم بعدها تسخير جميع العناصر العاملة في المصلحة لمراجعة حالات الأشخاص ذوي السوابق في هذا المجال، والذين حدد عددهم في تسعة أشخاص.
وبعد تجميع هذه المعطيات ودراستها اهتدى المحققون في آخر المطاف إلى أحد الجناة، المدعو «ح.أ»، ليتم إلقاء القبض عليه في حدود الساعة الثانية صباحا، إذ اعترف بالسطو على مجموعة من المنازل بأحياء أولاد ميمون، أولاد إبراهيم، لعراصي، إلى جانب منازل أخرى بحي عاريض وقاعة للأفراح بالحي نفسه، كما كشف أن عمليات السطو تمت على فترات متباعدة وبأحياء مختلفة، بمشاركة ثلاثة أشخاص آخرين، يتحدرون من مدينة الناظور، هم كل من «م.ب»، «أ.ي» و»ع.أ»، اثنان منهمم من ذوي السوابق العدلية في هذا المجال.
وانتقلت العناصر الأمنية بمعية المتهمين لتحديد المنازل التي تم السطو عليها، والتي بلغ عددها 12 منزلا، كما تبين من خلال الاعترافات المتوفرة بخصوص هذه القضية أن المسروقات قد بيعت إلى شخص يقطن بمدينة مكناس، يجري البحث لاعتقاله لمواجهته بالمنسوب إليه.
وأضاف المصدر ذاته، أن التحقيقات كشفت أن المشتبه فيهم كانوا يعمدون إلى استهداف المنازل غير المأهولة، أو التي يوجد أصحابها في عطلة أو يقيمون بالخارج، عبر كسر الجانب المتصل بمفتاح الباب بالضغط عليه بواسطة آلة حادة، مما يسهل عليهم الولوج إلى داخل هذه المنازل دون إحداث أي كسر آخر، ليقوموا بعدها بالاستيلاء على الحلي دون غيرها من التجهيزات المنزلية أو الأشياء الأخرى ذات القيمة المادية.

عبد الحكيم اسباعي (الناظور)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى