حوادث

تفكيك عصابة لسرقة السيارات بالفقيه بن صالح

الصدفة قادت شرطيا لوضع حد لنشاط عصابة نفذت عملياتها في مدن متعددة  

أحالت عناصر الشرطة القضائية بالفقيه بن صالح صباح الاثنين الماضي، على أنظار الوكيل العام للملك باستئنافية بني ملال أفراد شبكة مختصة في سرقة السيارات وتزوير الوثائق الرسمية بعدما ظل أفرادها يمارسون أنشطتهم المحرمة بالداخلة، أكادير، مراكش، البروج وكذا الفقيه بن صالح، للنظر في التهم المنسوبة إليهم.
وأفادت مصادر مطلعة، أن بداية القضية تجلت خيوطها حين لاحظ ضابط الشرطة رئيس مصلحة حوادث السير، لما كان موجودا بالصدفة بمركز تسجيل السيارات بالمدينة، الاختفاء المفاجئ لشخص من المصلحة ذاتها، حينما كان بصدد فحص سيارة بيضاء اللون  من نوع «فورد ترانزيت»، كان بصدد بيعها لمواطنين (م-خ) و(م.م) أبديا رغبة في شرائها.
وبعد أن توارى المشتبه فيه عن الأنظار، ترك سيارته على رصيف الإدارة ما أثار شكوك الضابط الذي دفعه حب الاستطلاع إلى تحرير محضر معاينة حول النازلة وحجز السيارة المعنية في إطار التدابير الاحتياطية.
وبعد تنقيط السيارة تبين من خلال البحث الأولي، أن رقم اللوحة المعدنية للسيارة المحجوزة وكذا بطاقتها الرمادية غير مسجلتين ضمن قاعدة بيانات مصالح تسجيل السيارات التابعة لوزارة النقل ما أكد عدم قانونية العربة المذكورة، وبالتالي تدخلت عناصر فرقة الشرطة القضائية بالفقيه بن صالح على الخط  لفتح تحقيق في الموضوع والاستماع إلى كل من (م.خ) و(م.م) اللذين كانا بصدد شراء السيارة المحجوزة من المشتبه فيه الذي اختفى عن الأنظار.
وبعد تفتيش أولي للسيارة المحجوزة، عثرت المصالح الأمنية على وصل شباك أوتوماتيكي تابع لوكالة بنكية، ليتم من خلاله التعرف على هوية المشتبه فيه الأول (إ.ش) الذي صدرت في حقه مذكرة بحث وطنية أفضت إلى إيقافه بالداخلة واستقدامه إلى مصلحة الشرطة القضائية بالفقيه بن صالح، الأحد الماضي، لتعميق البحث معه.
اعترف المتهم للمحققين أن البطاقة الرمادية للسيارة المحجوزة مزورة، إذ كانت مسجلة في اسم شخص يتحدر من مراكش سبق أن سرقت سيارته لنقل البضائع من نوع «سوزوكي» والاستيلاء على الوثائق التي كانت بداخلها، ومن بينها بطاقة تعريفه الوطنية التي استعملت من قبل شبكة مختصة في سرقة السيارات مع تزوير الوثائق الرسمية لفتح حساب بنكي باسم الضحية بوكالة بنكية بالدشيرة بإقليم أكادير مع استصدار دفتر الشيكات.
 كما اعترف العنصر الموقوف (إ.ش) أن أفراد الشبكة استعملوا بطاقة مزورة قديمة (خضراء) للضحية (ي.ط) لتحصيل بطاقة بيوميترية تحمل اسمه لاستعمالها في بيع سيارة من نوع «فورد ترانزيت» تحمل رقم 7- أ 3977لفائدة شخص يدعى (إ.م) عن طريق وسيط يسمى (إ.ا) بعد أن قام أفراد العصابة بسرقة السيارة بمجرد بيعها للمسمى (إ.م) القاطن بأكادير، وسلمت إلى المسمى (ل.أ) الذي طلب بدوره من شخص آخر يسمى الصغير بيعها بالبروج و تسليمه وثائق السيارة المزورة، بعدها غير رقم لوحتها المعدنية إلى 9- أ- 65841 لتسلم له بطاقة بيوميترية تحمل اسم الضحية (ي.ط) من مراكش.
 بعدها، أحيل المتهم (إ.ش) على الوكيل العام للملك باستئنافية بني ملال الأسبوع الماضي، في حين استثمرت المعطيات التي أدلى بها في اعترافاته للمحققين لتفكيك شبكة مختصة في سرقة السيارات وتزوير وثائقها وصفائحها المعدنية وتزوير مختلف الوثائق الإدارية الرسمية من أجل ممارسة نشاطها الإجرامي الذي امتد عدة أشهر بمدن متعددة.
وتمكنت عناصر فرقة الشرطة القضائية بالفقيه بن صالح بتنسيق مع المصالح الأمنية بآيت ملول بعد استثمار المعلومات المتوفرة، من إيقاف المتهم (أ.ا) من مواليد 1971 بالصويرة، مهنته جزار، متزوج وأب لثلاثة أطفال باعتباره زعيم الشبكة فضلا عن إيقاف (ل.أ) الجمعة الماضي من مواليد الصويرة سنة 1955.
كما حجزت عناصر الشرطة لدى الموقوفين بطائق تعريف وطنية لعدة أشخاص ونسخا من البطاقات الرمادية، وشيكين بريديين وشيكا بنكيا وصحيفة الصانع الخاصة بسيارة نقل البضائع من نوع «سوزوكي» التي سرقت من مراكش، ووحدة مركزية لحاسوب وكشوفات بنكية وطابعا مطاطيا خاصا بمخدع هاتفي، وبطاقة عضوية بمجلس جماعي في اسم نائب رئيس المجلس القروي لجماعة تيكوين، ليوضع الموقوفون تحت تدابير الحراسة النظرية والتحقيق معهم.

سعيد فالق (الفقيه بن صالح)  

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق