حوادث

إيقاف فرنسي بالرباط بتهمة الاتجار بالمخدرات

أوقف بموجب مساطر بحث استنادية وحجزت لديه كميات قليلة من الشيرا

أحالت الشرطة القضائية بالرباط، الاثنين الماضي، فرنسيا من أصل مغربي، على وكيل الملك بتهمة الاتجار في المخدرات.

مذكرات بحث

أصدرت الضابطة القضائية بالمنطقة الأمنية الأولى مذكرتي بحث في حق شابين يعتقد أنهما يشتغلان في الاتجار بالمخدرات إلى جانب المهاجر المغربي الذي يحمل الجنسية الفرنسية.
علمت «الصباح» من مصدرها أن المهاجر المغربي الذي يحمل الجنسية الفرنسية، جرى إيقافه من قبل مجموعة البحث السادسة التابعة للشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الأولى «المحيط»، بعد ورود مسطرتين استناديتين في حقه.
وأورد المصدر ذاته أن مصالح الشرطة تلقت إخبارية، نهاية الأسبوع الماضي، تفيد وجود المتهم بالقرب من حي «ديور الجامع»، وبعد تفتيشه عثرت عناصر الفرقة الأمنية على مخدرات  قليلة ومبلغ مالي، وجرى الاحتفاظ به رهن الحراسة النظرية بأمر من ممثل الحق العام بابتدائية الرباط، بينما حررت الضابطة القضائية مذكرتي بحث في حق شابين، يشتبه فيهما بمساعدة المهاجر في توزيع الشيرا على المدمنين بالعاصمة الإدارية، وحصل المحققون على أوصافهم والأماكن التي يترددون عليها.
وأكدت الأبحاث الأمنية أن الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الأولى سبق أن أوقفت شابين متهمين بالاتجار في المخدرات، وذكرا على لسانهما اسم المهاجر، على أنه مزودهم بالمخدرات،  وحددوا أوصافه الكاملة والأماكن التي كان يتردد عليها، وبعد ما حاولت التحري في شأنه بغرض إيقافه وإحالته على المحكمة، اكتشفت أنه غادر التراب الوطني، وبعد علم الشرطة القضائية بعودته إلى المغرب بمناسبة العطلة الصيفية، وتلقيها إخبارية بتجول الظنين بشارع الحسن الثاني، سارعت إلى إيقافه بمساعدة مخبر.
وحسب معلومات «الصباح»، اعترف الظنين بالتهمة المنسوبة إليه في الاتجار بالمخدرات، وأكد أمام المحققين أن المنحة المالية التي يتلقاها من فرنسا كونه يحمل جنسية هذا البلد، لا تكفي لسد متطلباته المعيشية، مشيرا إلى أنه يتوفر على أسرة بالمغرب.
وأحيل الظنين في حالة اعتقال على وكيل الملك بابتدائية الرباط، وبعد استنطاقه أمر بإيداعه السجن المحلي بسلا بتهمة الاتجار في الشيرا، وشرعت هيأة القضايا الجنحية، أمس الخميس في محاكمة الموقوف بالتهم السالفة الذكر، بعدما طلبت هيأة دفاعه الاثنين الماضي مهلة بغرض الاطلاع على محاضر الشرطة القضائية.
وأحيلت المحجوزات على ممثل النيابة العامة باعتبارها وسائل إثبات في حق الظنين، ونفى المهاجر اتجاره في المخدرات، بينما أكدت أبحاث المجموعة السادسة للبحث أن الموقوف معروف بنشاطه في توزيع الممنوعات على المدمنين بحي ديور الجامع والمحيط والقبيبات، ويتردد عليه المدمنون خلال شهر رمضان. يذكر أن عناصر الشرطة وجدت في بداية التحقيق صعوبة بعدما عمد الموقوف إلى الحديث باللغة الفرنسية أثناء الاستماع إليه من قبل الضابطة القضائية بحي المحيط.

عبدالحليم لعريبي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق