الأولى

سقوط منتحل صفة وكيل عام بمحكمة النقض

يوهم ضحاياه بالتدخل لفائدتهم للحصول على هكتارات من أراضي الدولة مقابل ملايين

أحالت الشرطة القضائية التابعة لأمن ابن سليمان، صباح أمس (الاثنين)، على النيابة العامة، متهما كان ينتحل صفة وكيل عام لدى محكمة النقض بالرباط للاحتيال على ضحاياه وسلبهم مبالغ مالية متفاوتة، مقابل وعدهم بالتدخل لفائدتهم قصد الحصول على ضيعات وأراض تابعة للأملاك المخزنية مقابل أثمنة زهيدة.
وضبط المتهم المتحدر من الرباط، الجمعة الماضي، بمقهى في ابن سليمان، بعد صلاة التراويح، إثر كمين نصب له، تحت إشراف النيابة العامة، وهو متلبس بحيازة 90 ألف درهم تسلمها للتو من أحد الضحايا. وعلمت «الصباح» أن وكيل الملك لدى ابتدائية ابن سليمان، أمر صباح أمس بتمديد الحراسة النظرية للمتهم، وأعاده من جديد إلى الضابطة القضائية لتعميق البحث معه، والتنسيق مع باقي مصالح الشرطة والدرك لتجميع الشكايات الموجهة ضده.
وفي تفاصيل الواقعة، أوردت المصادر نفسها، أن الضحية الذي كان وراء تفجير الملف بواسطة محاميه، وهو رجل أعمال مقيم بإسبانيا، كان التقى في مناسبة سابقة بالمتهم، ودار حوار قصير بينهما تبادلا خلاله أرقام هاتفيهما، سيما بعد أن قدم المتهم نفسه بأنه وكيل عام للملك، وأنه رهن الإشارة في أي خدمة.
وأضافت مصادر «الصباح» أنه بعد عدة لقاءات، طلب الضحية من المتهم التوسط له من أجل الاستفادة من عقار في ملكية الأملاك المخزنية مساحته 43 هكتارا ويوجد بإقليم ابن سليمان، وهو ما استجاب له المتهم قبل أن يطلب من الضحية، في لقاء آخر، مده بمبلغ 15 مليونا لتوزيعها هدايا على شخصيات وازنة لتسهيل مساطر حصوله على العقار، الشيء الذي نفذه الضحية عن طيب خاطر.
وأفادت مصادر «الصباح» أن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد، بل إن الضحية قدم المتهم لصديق آخر، من أجل التوسط له هو الآخر لحل مشكل عقاري حول عقار مساحته 65 هكتارا مقابل مبلغ مالي قيمته 100 مليون .
وجاء اكتشاف احتيال المتهم، بعد أن تماطل عن الضحية الأول، الذي أخبر محاميه وأبلغه بالصفة القضائية للمعني بالأمر، فأجرى المحامي تحرياته ليقف على أن الأمر يتعلق بعملية نصب كبرى، فطلب من موكله أن يبقى على اتصال بالنصاب ويزيد في إلحاحه على طلب الاستفادة من العقار، ليسقط المتهم في الشرك، إذ أن مكالمة جرت بينه وبين الضحية، طلب فيها منه أن يوفر مبلغ 80 مليونا في الأسبوع نفسه من أجل إتمام الصفقة. وكان محامي الضحية تقدم بشكاية في الموضوع إلى النيابة العامة، وأبلغ فيها عن تعاطي المتهم النصب بانتحال صفة قضائية «وكيل عام  بمحكمة النقض بالرباط».
وأمرت النيابة العامة الشرطة القضائية التابعة لأمن ابن سليمان بنصب كيمن للمتهم، إذ جرى الاتصال به وحدد موعد معه بعد صلاة التراويح بإحدى مقاهي ابن سليمان، ليحضر المتهم على متن سيارة مكتراة مرتديا ملابس مخزنية عبارة عن جلباب أبيض وقبعة حمراء ونعل، ليركب معه الضحية وضابط شرطة بزي مدني، قدم قريبا للضحية، ما انتهى بإيقافه بعد تسلمه مبلغ 90 ألف درهم من الضحية.
وختمت مصادر «الصباح» أن النصاب بعد تنقيطه تبين أنه في عقده الخامس ويتحدر من الرباط، وحاصل على دبلوم في الدراسات العليا، ومن ذوي السوابق القضائية إذ سبق أن حكم 3 مرات في قضايا النصب. وأثناء تفتيش منزله بالهرهورة  عثر على مجموعة من الأوراق والوثائق الإدارية تخص عقارا لضحية آخر من سيدي يحيى زعير.

كمال الشمسي (ابن سليمان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق