الأولى

محاولة اختطاف طفلة نرويجية بتمارة

أحالت الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الإقليمية للصخيرات-تمارة، صباح أول أمس (السبت)، على ممثل الحق العام بابتدائية المدينة، ثلاثة متهمين بمحاولة اختطاف قاصر نرويجية والضرب والجرح، إذ شهد حي الغزالي بالمدينة، منتصف الأسبوع الماضي، حالة استنفار أمني بعد محاولة اختطاف قاصر تدعى «ارييل» من أمام بيت عائلتها ، وحددت هيأة القضايا الجنحية التلبسية، اليوم (الاثنين) موعدا للبت في الملف، بعدما جرى إيداع الموقوفين السجن المحلي بسلا.
وكشف مصدر «الصباح» أن المتهمين الثلاثة، كانوا يجلسون داخل مقهى بالحي المذكور، وبعدما شاهدوا الطفلة تلعب أمام بيت عائلتها حاولوا اختطافها، بينما تدخل أفراد عائلتها لتحريرها من المتهمين ما تسبب في إصابة والدها بجروح حصل إثرها على شهادة طبية تثبت مدة عجزه البدني في 40 يوما، كما أصيب عمها بجروح، وحصل على شهادة 40 يوما عجزا بدنيا، بينما تضمنت شهادة الطفلة 20 يوما، إذ أصيبت بصدمة قوية، وجرى نقل الضحايا إلى المستشفى لتلقي الإسعافات الأولية.
وفي سياق متصل، انتقلت عناصر من الأجهزة الأمنية إلى مسرح الجريمة، واستقت معلومات من شهود عيان بالحي المذكور، كما أمر ممثل النيابة العامة بوضع كل من اشتبه في مشاركته في الجريمة رهن الحراسة النظرية لتعميق البحث معه.
وحسب المعلومات التي استقتها «الصباح» من مصدرها ينتمي المتهمون إلى دوار أولاد موسى بتمارة، ويتوفر أحدهم على سوابق قضائية، وأثناء الاستماع إليهم من قبل ممثل النيابة العامة، اعترفوا بتهمة ضرب وجرح القاصر وأنكروا محاولة اختطافها، بينما أقرت العائلة أن الطفلة كانت تلعب أمام المنزل بحي الغزالي، وتعرضت لمحاولة الاختطاف بالعنف ولولا يقظتها، كان الجناة سيقومون بالاعتداء عليها.
وأفاد مصدر «الصباح» أن القاصر توجهت مع عائلتها النرويجية إلى تمارة لقضاء عطلة قصيرة، وينتظر أن تتقدم والدتها إلى سفارة النرويج بالرباط برسالة في الموضوع.
إلى ذلك، سيتقدم دفاع القاصر النرويجية، اليوم (الاثنين)، إلى هيأة القضايا الجنحية التلبسية بطلب الاختصاص النوعي في الملف، قصد إحالة القضية على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالرباط، باعتبار محاولة الاختطاف جناية.
وفي سياق متصل، ذكر مصدر مطلع على سير التحقيقات التي باشرتها الضابطة القضائية في الموضوع، أن المصالح الأمنية تمكنت من تحديد هويات أشخاص آخرين شاركوا في محاولة الاختطاف والضرب والجرح، وتواصل المصالح الأمنية المختصة البحث عنهم.
عبد الحليم لعريبي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق