الرياضة

مليار و200 مليون للوداد مقابل أندرسون

الصفقة كانت مهددة بالإلغاء والعقد يتضمن إجراء مباراة إعدادية بين الفريقين

وافق مسؤولو الوداد الرياضي، صباح أمس (الخميس)، على بيع عقد لاعبه الإيفواري بوبلي أندرسون، إلى نادي مالقا الاسباني، بعد الاتفاق على تخصيص 500 ألف أورو لـ «الفريق الأحمر» في حال رحيل اللاعب إلى فريق آخر.
وكان الجانبان اختلفا على النسبة المائوية التي اشترطها الوداد في حال انتقال اللاعب إلى فريق آخر، إذ في الوقت الذي تشبث فيه مسؤولو مالقا بعدم منح الوداد أي نسبة مائوية، اشترط الرئيس عبد الإله أكرم الحصول على 20 في المائة، وهو ما هدد بإلغاء الصفقة مساء أول أمس (الأربعاء). وبعد الاتفاق على منح الوداد 500 ألف أورو، عاد مسؤولو الفريقين إلى طاولة المفاوضات، مع تشبث الفريق الأحمر بالحصول على مليون و800 ألف أورو (حوالي ملياري سنتيم) مقابل السماح لأندرسون بالرحيل إلى مالقا، الذي يبحث عن بديل لتعويض نجمه إيسكو، المنتقل إلى ريال مدريد.
وجاء في يومية «أس» الاسبانية أن مسؤولي مالقا قرروا تعويض رحيل إيسكو ببوبلي أندرسون لما يتمتع به من مؤهلات تقنية وبدنية كبيرة.
وكان فيسنتي كاسادا، مدير عام مالقا أصر على عدم مناقشة موضوع حصول الفريق الأحمر على مبلغ مالي أو أي نسبة مائوية، وحدد مساء أول أمس (الأربعاء) آخر موعد لإنهاء الصفقة وفق شروط الفريق الاسباني قبل إلغائها، ما دفع أكرم إلى التشبث، هو الآخر، بموقفه القاضي بتوصل الوداد بمبلغ مالي في حال رحيل أندرسون عن مالقا، خصوصا بعد تأكده أن الفريق الاسباني متشبث باللاعب إلى أبعد الحدود، إضافة إلى برمجة مباراة إعدادية في يوليوز الجاري أو غشت المقبل بملعب مركب محمد الخامس بالبيضاء أمام الفريق الاسباني.
وقالت مصادر مطلعة إن أندرسون عبر لأكرم عن رغبته في الرحيل، خصوصا بعد علمه أنه سيحصل على 500 ألف أورو في الموسم الأول.

أحمد نعيم

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق