وطنية

الحمداوي يتهم التوفيق بخرق الدستور

دخلت حركة التوحيد والإصلاح، الذراع الدعوي لحزب العدالة والتنمية، على خط إغلاق دور القرآن بمراكش، متهمة وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، بخرق الدستور. كما رأت الحركة التي يرأسها محمد الحمداوي في القرار انتهاكا سافرا لأحكام قضائية سابقة، في إشارة منها إلى أن المحاكم الإدارية سبق أن حكمت بإلغاء قرار مماثل.      واعتبرت حركة التوحيد والإصلاح، في بلاغ لها توصلت «الصباح» بنسخة منه، أن قرار الوزارة يتنافى مع أحكام الدستور ومقتضيات قانون الحريات العامة، موجهة الدعوة إلى الحكومة من أجل مراجعة الإجراء، على اعتبار أن القضاء وحده المخول بالبت في مثل هذه النوازل والقضايا.
وأوضح البيان أن المكتب التنفيذي للتوحيد والإصلاح تدارس، في اجتماعه الأسبوعي، واقعة «إغلاق مقرات جمعيات تعنى بتحفيظ القرآن بمراكش، أياما قليلة قبل شهر رمضان، شهر القرآن»، موضحا أن «الإجراء يأتي بعد أشهر من صدور حكم للمحكمة الإدارية يلغي قرارا سابقا بإغلاق المقرات ذاتها». وكانت مندوبية الأوقاف والشؤون الإسلامية بمراكش أمرت بإغلاق دور للقرآن تديرها جمعية تابعة لأحد شيوخ السلفية، محمد المغراوي، بحجة أنها لا تلتزم بقانون التعليم العتيق الذي تطبقه الوزارة في تأطيرها لدور القرآن والكتاتيب.
لكن الجمعية المذكورة رفضت الانصياع للقرار الوزاري، وذلك بذريعة أنها غير معنية بهذا القانون، وأنها تعمل في إطار قانون الحريات العامة المنظم لعمل الجمعيات.

ياسين قطيب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض