الأولى

تعيينات وتنقيلات بين مسؤولي الأمن

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني عن سلسلة جديدة من الانتقالات في صفوف المسؤولين الأمنيين في المصالح اللا ممركزة، وذلك بعد 24 ساعة من حركة مماثلة شهدتها العديد من مناصب المسؤولية.
وحسب مصدر أمني مطلع، شملت الحركة المراقب العام للشرطة محمد الدخيسي، والي أمن وجدة السابق، الذي عين في منصب والي أمن مراكش، خلفا لعبد الرحيم هاشيم، كما تم تعيين عبد الباسط محتات، والي أمن العيون سابقا في منصب والي أمن وجدة وحسب المصدر الأمني ذاته، فقد جرى تعيين عبد العالي زراد، نائب والي أمن الرباط سابقا، في منصب والي أمن العيون، خلافا لما تداولته بعض المنابر الإعلامية من أن المنصب شغله عبد الرحمان عناب، الذي أوضح بشأنه المصدر الأمني أنه يخضع لفترة استشفاء بسبب وعكة صحية.
من جهة أخرى، أوضح المصدر ذاته أنه جرى تعيين العميد الإقليمي حسن أبو الذهب في منصب نائب والي أمن العيون، بينما عين العميد الإقليمي محمد لوليدي في منصب نائب والي أمن تطوان.
وأضاف المصدر أن هذه التعيينات تندرج في إطار التداول على مواقع المسؤولية، وفسح المجال أمام كفاءات جديدة لتولي المسؤولية، فضلا عن مراعاتها للجانب الاجتماعي لموظفي الأمن، خاصة أن برمجتها تمت مع بداية العطلة السنوية حتى لا تنعكس سلبا على عائلات المسؤولين الأمنيين.
إلى ذلك، كشفت مصادر متطابقة أن تعيينات وتنقيلات جديدة تهم العاملين في القطاع سيفرج عنها خلال الأيام القليلة المقبلة، فيما أكدت المصادر ذاتها أن عملية التنقيلات سيواكبها الإعلان عن نتائج الترقيات الخاصة برجال الأمن الوطني.

م. ص

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق