حوادث

حجز طوابع مزورة بقيمة 23 مليونا بمراكش

أكدت مصادر مطلعة لـ «الصباح»، أن عناصر الشرطة القضائية التابعة لولاية أمن مراكش، حجزت طوابع مزورة بقيمة 23 مليونا، بمنزل موظف بمصلحة رخص السياقة، الذي كانت لا تفصله سوى ستة أشهر ليحال على التقاعد، والمتابع في حالة اعتقال على خلفية قضية منح رخص سياقة مزيفة، كما حجزت لديه آلة طباعة متطورة لتزوير الطوابع. وزادت المصادر نفسها، أن الموظف الثاني المعتقل على خلفية القضية نفسها، كان يصطحب معه أختام الدولة المتعلقة برخص السياقة بمراكش خارج أوقات العمل.
وتعود تفاصيل هذا الملف إلى نهاية الأسبوع الماضي، حينما وضع ثلاثة موظفين بمركز تسجيل السيارات تحت الحراسة النظرية في قضية تزوير رخص السياقة بقرار من النيابة العامة بمراكش، إثر شكاية وجهها المدير الجهوي إلى وزارة النقل بمراكش يؤكد من خلالها اكتشافها وثائق مزورة، بعدما أحال عليه مدير مركز تسجيل السيارات بمراكش عينة من رخص السياقة المزورة ليتم ضبط أحد السماسرة الذي تفيد الأبحاث الأولية أنه على علاقة بموظفين بمركز تسجيل السيارات بالمدينة. وبعد فرض حراسة سرية على المشتبه فيه تم ضبط وثائق تهم القضية، ليتم إيقاف الموظفين الثلاثة ووضعهم تحت الحراسة النظرية، حيث انطلقت الأبحاث بشكل مكثف من قبل عناصر الشرطة القضائية بعد حجز بعض رخص السياقة يشتبه في أنها مزورة.
وأكدت التحريات الأولية التي باشرتها عناصر الشرطة القضائية في الموضوع، أن هناك شخصا يعمل وسيطا من أجل الحصول على رخص السياقة دون اجتياز الامتحان الخاص بذالك، مقابل مبالغ مالية تراوحت مابين 4000 و 5000 درهم، حسب التحقيقات الأولية مع أصحاب الرخص المزورة، المتهم الذي تم اعتقاله نهاية الأسبوع الماضي، أصر على أن كل العمليات تمت بتواطؤ مع بعض الموظفين بالمركز، باعتبارهم كانوا يزودونه برخص السياقة المؤقتة.

نبيل الخافقي (مراكش)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق