fbpx
الأولى

ساجد: هذه حقيقة محطة التطهير الشرقية

عمدة البيضاء قال إن أطرافا لها مصالح شخصية كانت وراء تسويق بعض المغالطات

قال محمد ساجد، عمدة البيضاء، إن ما روج عن «اختلالات» صاحبت مشروع التطهير للدار البيضاء الشرقية، مجرد مغالطات ومزايدات سياسية سوقت لها أطراف كانت لها مصالح شخصية في سير المشروع بطريقة مغايرة لما سار عليه.
وأضاف ساجد، في لقاء مع «الصباح»، أن الصفقات المرتبطة بالمشروع مرت من عدة قنوات، بعضها عرف تعثرات ساهمت فيها الأطراف نفسها، قبل أن يجهض المجلس محاولاتها، ويضع قاطرة المشروع على سكته الصحيحة.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى