fbpx
الرياضة

فوفانا: وضعية الحسيمة لا تخيفني

المدرب الجديد للفريق قال إنه راض عن مستوى اللاعبين

قال سيكو فوفانا، المدرب الجديد لشباب الريف الحسيمي لكرة القدم، إن وضعية الفريق لا تخيفه، بما أنه يتوفر على تركيبة بشرية مؤهلة لرفع التحدي، مضيفا في حوار مع «الصباح» أن الفريق الحسيمي لا يستحق المركز الذي يوجد فيه حاليا. وأكد فوفانا أن الظروف التي يمر منها الفريق ووضعيته غير المريحة، تتطلب شيئا من الشجاعة والتحدي وتحمل المسؤولية، مضيفا أنه يحاول رفقة باقي أفراد الطاقم التقني دعم اللاعبين. في ما يلي نص الحوار:

كيف تبدو لك تجربة تدريب شباب الحسيمة؟
اشتغلت مدربا للعديد من الأندية بكوت ديفوار والسودان وبنين وتوغو، كما عملت مكونا للاعبين بفريق أسيك أبيدجان. وأحاول استثمار جميع هذه التجارب التي خضتها لفائدة شباب الحسيمة، ومساعدته للبقاء بالقسم الوطني هواة. أتوفر على الدبلومات التي تخول لي تدريب مختلف الأندية. وهذه أول تجربة لي في مجال التدريب بالمغرب، وأتمنى أن أكون عند حسن ظن مسؤولي الفريق ومكوناته.

ماهو تقييمك لمستوى لاعبي الفريق الحسيمي؟
فوجئت كثيرا بالمستوى الذي قدمه شباب الريف الحسيمي في مباراتيه أمام النادي المكناسي وجمعية المنصورية. ويمكن القول إن مستوى لاعبيه أفضل بكثير من مستوى بعض الأندية التي توجد في المراكز الأولى. فالفريق كان بإمكانه الفوز في المباراة الأخيرة، لولا تسرع لاعبيه، والضغط الذي كانوا يعانونه بسبب توالي النتائج السلبية والمركز الأخير الذي يوجد فيه. أهدرنا ثلاث فرص للتهديف، وصنعنا ست فرص أخرى. ما يميز الفريق هو اللعب الجماعي، وروح القتالية لدى عناصره. وأنا مسرور بالمستوى الذي أبانه اللاعبون، والمجهودات التي يقدمونها. وأعتقد أنه لولا سوء الحظ لكان الفريق يحتل مركزا آمنا.

ألست متخوفا من المرحلة الحرجة التي يمر منها شباب الحسيمة؟
لن تخيفني وضعية شباب الريف الحسيمي، بما أنه يتوفر على تركيبة بشرية مؤهلة لرفع التحدي، وهو لا يستحق المركز الذي يوجد فيه، بل كرويا فشباب الريف يستحق مركزا متقدما. بالفعل فالعديد من المدربين قد تخيفهم وضعية الفريق، لكن مثل هذه الظروف تتطلب شيئا من الشجاعة والتحدي وتحمل المسؤولية.

ماهي الحلول التي تراها مناسبة لمعالجة وضعية النادي؟
الحلول ينبغي أن تكون داخلية، بمعنى أن تأتي من المجموعة التي يتوفر عليها الفريق الحسيمي، وأقصد اللاعبين، إذ ينبغي عليهم أن يتحدوا حول هدف واحد، هو العمل من أجل البقاء في القسم الوطني هواة. كما أننا عازمون على بذل كل المجهودات لتحقيق نتائج إيجابية في ما تبقى من مباريات البطولة. فقط ينبغي التركيز وعدم التسرع والجدية في العمل لتحقيق المبتغى.

كيف ترى مباريات الفريق المقبلة، هل هناك تباين بين الأندية التي ستواجهونها؟
المباريات المتبقية كلها صعبة، باعتبار وضعية الفريق غير المريحة، فلو كانت الأخيرة آمنة، لكان بإمكاننا تصنيف المباريات. شباب الحسيمة خانه الحظ، في مباراتيه أمام النادي المكناسي وجمعية المنصورية، حيث سيطر على مجريات المباراتين، ولولا انعدام التركيز لدى بعض اللاعبين والنجاعة في الهجوم والتسرع، لخرج فائزا فيهما، لكن ينبغي دائما التأهب والاستعداد الجيد وتجاوز الاختلالات، ومساعدة اللاعبين على تقديم كل ما لديهم من إمكانيات.
أجرى الحوار: جمال الفكيكي (الحسيمة)

في سطور
الاسم الكامل: سيكو فوفانا
تاريخ ومكان الميلاد: فاتح يونيو 1974 بكوت ديفوار
درب العديد من الأندية بكوت ديفوار والسودان وبنين وتوغو.
أشرف على تكوين اللاعبين بأسيك أبيدجان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى