fbpx
الأولى

عقدة المغرب لم ينفع معها لقاح

الصين تتصدق على جنرالات النفط والغاز بجرعات في إطار المساعدة الدولية “كوفاكس”

عمق سباق الحصول على لقاح كورونا عقدة المغرب لدى جنرالات الجزائر، وأصبحت الدولة المصدرة للنفط والغاز تتسول جرعات تطعيم في إطار برنامج المساعدة الدولية “كوفاكس” بحزمة لم تتجاوز 200 ألف جرعة مقتطعة من حصص برنامج منظمة الصحة العالمية للدول الفقيرة.
ونشرت آلية “كوفاكس” المعنية بتوزيع عادل للقاحات ضد فيروس كورونا، الأربعاء الماضي، قائمة البلدان الأولى التي ستتلقى اللقاحات والكمية التي ستحصل عليها في النصف الأول من 2021، وبين هذه الدول كوريا الشمالية والجزائر وقطاع غزة.
وحددت “كوفاكس”، التي تديرها منظمة الصحة العالمية وتحالف “غافي” للقاحات، إحدى المنظمات التي تعمل على ضمان إمداد الدول الفقيرة، هدفا يقضي بتوزيع جرعات تكفي لتلقيح 20 في المائة من سكان الدول المشاركة بحلول نهاية 2021. كما يتضمن البرنامج آلية تمويل موجهة إلى الدول الفقيرة، وثمة 92 بلدا تستوفي كل المواصفات المطلوبة للاستفادة من هذا الدعم.
وتساءل عمود أبي وائل الريفي، على “شوف تيفي”: كيف أن الدولة التي تتبجح برفع الحد الأدنى للأجور تسجل إخفاقا كبيرا في توفير اللقاح لمواطنيها، وتنضم عن طواعية إلى طابور الدول الضعيفة ذات المنظومات الصحية المنهارة، مثل اليمن.
ولم يحرج تقدم المغرب في عملية التلقيح النظام الجزائري فحسب، بل وضع حتى الاتحاد الأوربي في موقف محرج، بعد تأخر عمليات التلقيح أو فشلها في إنتاج لقاح على غرار فرنسا، إذ كشفت تقارير بريطانية أن الاتحاد الأوربي يتلقى انتقادات بسبب ضعف سير عمليات التلقيح داخل بلدانه، رغم أن طرح اللقاح للاستعمال انطلق منذ قرابة شهر، واصفة تقدم المغرب في هذا المجال وتفوقه على الاتحاد بـ”الإذلال”.
ونقل تقرير نشر بحر الأسبوع الماضي، الانتقادات التي وجهها شارلز هنري غولواز، رئيس الحركة السياسية الفرنسية “جنراسيون فريكسيت”، الذي انتقد بحدة تأخر الاتحاد الأوربي في حملة تلقيح مواطنيه ضد فيروس كورونا المستجد، في وقت اعترف فيه مسؤولو الاتحاد بوجود تأخير في تسلم 10 ملايين جرعة من لقاح “فايزر” الأمريكي، كما أنهم يواجهون تأخيرات في توصلهم بلقاحي أسترازينيكا وموديرنا.
وأضاف رئيس الحركة المذكورة التي تأسست في أواخر العام الماضي بأن “المغرب على سبيل المثال الذي أطلق حملته الوطنية للتلقيح منذ ثلاثة أسابيع، أفضل من الاتحاد الأوربي”، وقد أرفق تغريدته بصورة بيانية تظهر المغرب يتجاوز الاتحاد الأوربي في تلقيح مواطنيه، علما أن المغرب يوجد في المركز السادس، على مستوى النسبة المائوية للملقحين يوميا بـ 0.53، في المائة وفق آخر احصائيات.

ياسين قُطيب

تعليق واحد

  1. (Qu’elle honte, (indignée-vous où sont passé les milliards de dollars et les milliards d’euros généré par le pétrole et le gaze?vous avez écrasé la fierté de votre pays, bandes de brigands, vous avez détourné la richesse de pays, et vous avez créer une société souffrante, une pauvreté atroce à telle point d’être classé parmi les pays pauvres, faire la manche aujourd’hui pour obtenir le vaccin, et demain ? le pain et d’autres produits alimentaires! Qu’elle honte et qu’elle honte encore et encore

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى