fbpx
مجتمع

منعش عقاري يطرد 51 أسرة من سيدي مومن بالبيضاء

خرج عشرات من سكان سيدي مومن القديم بالدار البيضاء في مسيرة حاشدة مساء الأحد الماضي للاحتجاج ضد حكم ابتدائي يقضي بإفراغ منازلهم. وقالت مصادر مطلعة إن 51 أسرة فوجئت بقرار إفراغ بيوت سكنتها منذ عهد الاستعمار، كانت في ملكية معمرين، قبل أن يظهر منعش عقاري يؤكد أنه اقتناها منذ سنة 1973. وطالب السكان بإجراء خبرة على عقد البيع الذي اقتنى بموجبه المنعش العقاري الأرض التي توجد عليها المنازل القديمة، والتي تتجاوز مساحتها 3000 متر مربع، مؤكدين أن الشخص نفسه لم يسبق أن ظهر في الصورة بعد رحيل المعمرين، وأنهم سكنوا هذه البيوت منذ عهد «النصراني» كما يطلق على مالكها الأصلي.

ورفع السكان شعارات ساخنة في مسيرتهم الاحتجاجية، مؤكدين أن على الدولة أن تجد لهم حلا قبل الحكم عليهم بالإفراغ، وتشريد أسر مركبة، فتح أفرادها عيونهم في هذه البيوت. وحسب المصادر ذاتها فإن المنعش العقاري لم يحضر أي اجتماع من الاجتماعات التي شارك فيه ممثلو السكان مع مسؤولي مقاطعة سيدي مومن، إذ سبق أن تلقوا وعودا بمحاولة إقناع المنعش العقاري بتخصيص الطابق الرابع من عمارات التجزئة السكنية التي يعتزم بناءها لهم، إلا أن ذلك لم يتجاوز حد المقترح الذي لم يرد عليه المقاول الذي يطالب بإجلاء السكان، دون أن يقدم لهم أي بديل.

وكان المتضررون طالبوا أيضا بإدماجهم في المشاريع السكنية المخصصة لإيواء سكان دور الصفيح، إلا أنهم لم يتلقوا أي رد، ما أجج احتجاجاتهم، خاصة مع صدور حكم الإفراغ. وعبر السكان عن تخوفهم من أن تتكرر معهم مأساة سكان بعض دور المدينة القديمة الذين وجدوا أنفسهم مشمولين بقرارات إفراغ، دون أن يعوضوا.

ض. ز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى