fbpx
حوادث

اغتصاب قاصر نتج عنه حمل

اعتقال مساعد سائق حافلة استغل ثقة الضحية للاعتداء عليها جنسيا

أحالت مصالح الدرك الملكي بإقليم قلعة السراغنة، أخيرا، على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمراكش، مساعد سائق حافلة لنقل المسافرين، متورطا في قضية اغتصاب قاصر نتج عنه حمل.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن المعلومات الأولية للبحث، كشفت أن الجانح الثلاثيني تعرف على الضحية القاصر البالغة من العمر 17 سنة، خلال ركوبها الحافلة نفسها التي كان يشتغل بها.
وأضافت المصادر ذاتها، أن الموقوف استغل مهنته للتقرب من الضحية وطلب رقم هاتفها للتعارف، وهو ما لم تعترض عليه، قبل أن يغرر بها للقاء به تنفيذا لمخطط استغلالها جنسيا.
وأوردت مصادر متطابقة، أن الجانح استطاع استدراج الضحية إلى مسرح الجريمة بعد التغرير بها، بدعوتها إلى الخروج في نزهة للتعارف أكثر، مستغلا ثقتها به، إذ بعد الاستفراد بها شرع في التحرش بها تمهيدا لإغرائها لممارسة الجنس برضاها، إلا أن رفضها سلوكاته، جعله يكشف عن وجهه الحقيقي بعد أن حاصرها وجردها من ملابسها ثم اغتصبها وافتض بكارتها.
وبعد أن ظن المعتدي أن أمره لن ينكشف بسبب خوف الضحية من الفضيحة وعقاب أسرتها، تفاجأ بإيقافه من قبل مصالح الدرك الملكي أياما على مرور الجريمة، بعد أن اكتشفت الضحية أن الاغتصاب نتج عنه حمل.
وعلمت “الصباح”، من مصادرها، أن إيقاف المتهم، تم إثر توصل عناصر المركز الترابي للدرك الملكي بتملالت بإقليم قلعة السراغنة، بشكاية من قبل أسرة الضحية، تفيد فيها تعرض ابنتها لاغتصاب نتج عنه حمل، متهمة مساعد سائق حافلة، وهي الشكاية التي جعلت الدرك يباشر تحريات وأبحاثا ميدانية انتهت بإيقاف المشتبه فيه للتحقيق معه حول التهم الموجهة إليه.
واقتادت عناصر الدرك الملكي المشتبه فيه للتحقيق معه حول التهم الموجهة إليه، إذ تمت مواجهته بتفاصيل جريمته التي صرحت بها القاصر بحضور ولي أمرها.
وبعد انتهاء فترة الحراسة النظرية التي وضع المتهم تحت تدابيرها، بإشراف من النيابة العامة المختصة، تقررت إحالته على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمراكش لفائدة البحث والتقديم.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى