fbpx
اذاعة وتلفزيون

حرب جزائرية على “يوم الخلاص”

اختراق حساب “البيغ” أحد أبطال الفيلم ومحاولات لقرصنة صفحات أخرى

يتعرض بعض أعضاء فريق الفيلم السينمائي “يوم الخلاص”، لمخرجه المغربي هشام حجي، لمضايقات ومحاولات لاختراق حساباتهم الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، في إطار حملة شنت ضدهم، منذ أسابيع.

وخرج الرابور المغربي توفيق حازب المعروف بـ”دون بيغ”، عن صمته ليؤكد أنه بعد العديد من المحاولات الفاشلة الساعية إلى اختراق الصفحات الرسمية للمخرج المغربي هشام حجي، منتج فيلم “يوم الخلاص”، وهو الفيلم الذي أثار غضب القيادات الجزائرية، وأسال الكثير من المداد في صُحف الجيران، تعرض، بدوره، لقرصنة حسابه الرسمي على “فيسبوك”.

وأوضح “البيغ” في بيان له، أنه فوجئ بمخترقي حسابه، ينشرون تدوينة “عنصرية” في حق مواطنين من دول جنوب الصحراء، من أجل “تحقيق هدفهم المتمثل في خلق الإثارة المجانية”، على حد تعبيره، قبل أن يضيف أنه واحد من بين أشد المدافعين عن حقوق الإنسان، و”هو الأمر الذي يرد جليا في ألبوماتي الفنية منذ بداية مساري، وعلى وجه التحديد أغنية “إفريقيا” التي تم إصدارها قبل سنوات”.

وتابع “البيغ” حديثه بالقول إن الفريق المكلف بإدارة صفحاته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي، يعمل، على استرجاع صفحته الشخصية على “فيسبوكّ التي جرت قرصنتها، وفي الوقت ذاته، يحرص على تعزيز حماية حساباته الرسمية الأخرى.

وفي سياق متصل، أثار فيلم “يوم الخلاص”، للمخرج المغربي هشام حجي، جدلا في الجارة الجزائر، بسبب قصته، التي تتحدث عن اختطاف قامت به جماعة إرهابية في الجزائر. وأجج الفيلم، مباشرة بعد الإفراج عن الفيديو الترويجي له، الغضب، والاستياء في الجزائر، إذ اعتبر جزائريون أنه يضر ببلدهم، الذي صور راعيا للإرهاب، قبل أن يضيفوا أن الفيلم مدعوم من قبل الحكومة المغربية.
ويحكي الفيلم، قصة جماعة إرهابية جزائرية، قامت باختطاف عالمة آثار أمريكية خلال رحلتها للمغرب، لاكتشاف أقدم عظام بشرية على الأرض، علما أن العمل صور بطريقة عالية الجودة، في مجموعة من المناطق بين أمريكا والمغرب تحديدا في الرباط، ومراكش، ومرزوكة، ولوس أنجلوس ونيويورك.

وشارك في هذا العمل ثلة من الممثلين العالميين، أبرزهم أندي غارسيا، وغاري دوردان، وسونيا عكاشة، وسمية أكعبون، بالإضافة إلى توفيق حازب فنان الراب ، وغيرهم من الأسماء المعروفة على الصعيدين المحلي والعالمي.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى