fbpx
حوادث

6 سنوات لواضع أحجار بالطريق

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة، أخيرا، متهما عشرينيا من ذوي السوابق القضائية، يقطن بدوار الشويرف بتراب جماعة مولاي عبد الله، وحكمت عليه بست سنوات سجنا نافذا، من أجل جناية وضع أحجار بالطريق العام لعرقلة المرور والسكر العلني البين.

وتم إيقاف المتهم بعد توصل مصالح المركز الترابي للدرك الملكي بالجديدة، بمكالمة من قاعة المواصلات التابعة للقيادة الجهوية للدرك، مفادها أن شخصا يقطع الطريق، بعدما قام عدد من مستعملي الطريق الوطنية رقم 1 بالاتصال بعناصر الدرك الملكي، وتوجهت دورية إلى مكان التدخل. وأثناء الطريق، فوجئت عناصر الدورية ببقايا الأحجار المكسرة وسط الطريق، فيما تمت معاينة المتهم الملقب ب»مريشة» في حالة سكر ليتم إيقافه ووضعه بسيارة المصلحة.

وبعد إشعار النيابة العامة، أمرت بوضعه تحت الحراسة النظرية وتعميق البحث معه. وبعد استعادته لوعيه، تم الاستماع إليه في محضر رسمي، فصرح أنه يتحدر من الدوار نفسه، معترفا أنه اقتنى لترا من «الماحيا» من لدن مروج بتراب جماعة الحوزية، واحتساه لوحده بعدها توجه إلى أحد المقاهي، لاقتناء السجائر، فقوبل حينها بالرفض والطرد من صاحب المقهى، بعدما اعتدى عليه بواسطة عصا، وهو ما جعله يتوجه إلى الطريق العام ويقوم بوضع متاريس من الأحجار، إذ أرغم عددا من مستعملي الطريق على التوقف.

أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى