fbpx
حوادث

محاكمة مشارك في بيع أدوية مسروقة

تواصل غرفة الجنايات الابتدائية لجرائم الأموال باستئنافية فاس، زوال الثلاثاء الماضي، محاكمة متهم بالمشاركة في بيع أدوية ومستلزمات طبية مسروقة من المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني، بعد الحكم سابقا على متهمين آخرين في ملف معروض أمام الغرفة الاستئنافية في جلسة الأربعاء 10 فبراير المقبل.
وأجلت الغرفة قبل أسبوعين محاكمة المتهم المسرح مقابل كفالة، وحيدا في ملف جنائي منفصل أدرج أمامها في 4 يناير الجاري، بعد نحو 3 أشهر من الحكم على المجموعة الأولى المكونة من 11 متهما.
ويتابع بقرار من قاضي التحقيق المكلف بالجرائم المالية، لأجل “المشاركة في اختلاس وتبديد أموال عامة وبيع أدوية بشكل غير قانوني”.
وأدين ممرض مختص في التخدير بالمستشفى الجامعي، معتقل بسجن بوركايز ب3 سنوات حبسا نافذا ومليوني سنتيم غرامة، مقابل سنة نافذة ومليون سنتيم غرامة، لزميله ومرشد طبي المعتقلين أيضا، وشهرين موقوفي التنفيذ وألفي درهم غرامة، لصاحب مصحة ببني ملال وطبيب شريك بمصحة بمكناس.
وبرأت المحكمة ممرضا ومتصرفا مسؤولا وممرضا رئيسا بمصلحة المركب الجراحي بالمستشفى الجامعي وطبيبا مدير مصحة بفاس وزميله شريكا بمصحة ببني ملال وطبيبا لبنانيا يدير مصحة بالمدينة نفسها ومتهما سابعا، من تهم “اختلاس وتبديد أموال عامة والمشاركة في ذلك”، بقرار مطعون فيه بالاستئناف.
وأوقف المتهمون تباعا، وبينهم ممرض “ماجور” بالمستشفى الجامعي الحسن الثاني و6 أطباء بمصحات بمكناس وفاس وبني ملال، بعد اعتقال مرشد طبي متلبسا بحيازة كمية من الأدوية والمستلزمات الطبية المسروقة بعد تسلمه إياها في محطة للنقل، بعدما سبق للوكيل العام أن توصل برسالة مجهولة حول سرقة وبيع أدوية المستشفى.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى