fbpx
مجتمع

سواحل جهة الرباط مهددة بالتدهور

حذر البنك الدولي من مخاطر تدهور البيئة بسواحل جهة الرباط سلا القنيطرة، جراء تنامي الكثافة السكانية، وقوة الضغط على منظومة الساحل. وكشفت مرحلة التشخيص التي أنجزها خبراء البنك السنة الماضية، أن زيادة تمركز السكان، وما يصاحبها من أنشطة في مناطق الشريط الساحلي، يهددان منظومة البيئة الساحلية، ما يستوجب اتخاذ إجراءات عاجلة لتخفيف الكثافة السكانية، وتعزيز قدرة الشريط الساحلي على الصمود.وأكدت المؤسسة المالية على ضرورة تصميم أول مخطط ساحلي إقليمي للجهة، معلنة دعمها لها، من أجل إنجاز هذه الخطوة التي ستتيح التنمية الساحلية المراعية للبيئة.
وأوضح تقرير للبنك الدولي أن الخط الساحلي للمغرب البالغ طوله 1800 كيلومتر والمنفتح على المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط، يشكل العمود الفقري للتنمية، وما زال مصدر دخل لآلاف الأسر، مشيرا إلى أن الحكومة وضعت إستراتيجيات وطنية، من بينها الخطة الوطنية للإدارة الساحلية المتكاملة التي تهدف إلى تحقيق الملاءمة بين الحماية البيئية والأنشطة الاقتصادية وتشجيع التنمية المرنة المستدامة والفعالة للسواحل.
وأعلن البنك أنه شرع منذ 2019، بدعم من الحكومة الإيطالية، في تقديم الدعم التحليلي والفني لتصميم الخطة الساحلية الجهوية بجهة الرباط سلا القنيطرة، والتي تتضمن رؤية جهوية تهدف إلى تشجيع التنمية المستدامة للساحل، وتعنى بمختلف الأنشطة والقطاعات وطرق استخدام الأراضي، من إدارة الموارد الطبيعية، والموانئ، والسياحة، وتخطيط المدن والصيد.
برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى