fbpx
الصباح الـتـربـوي

قسم معزول في الخلاء لا ماء ولا مراحيض

فوجئ عبد الكريم لما وضع رجله بأحد الدواوير المقصية الموجودة في عمق دكالة، ووقف أمام بناية حديثة مصبوغة باللون البني، قيل له: هنا ستعلم أبناء الدوار. لم يكن يدري أن أول أيامه في مشوار التدريس ستكون هكذا. كان يحلم منذ وطئت قدماه مركز تكوين المعلمين والمعلمات، بالعمل في مدرسة مستقلة بالمدينة، حيث يرتدي التلاميذ وزرة موحدة، وحيث توجد زميلات له في العمل أنيقات، يرتدين هن الأخريات وزرات بيضاء، ويضعن أحمر الشفاه والكحل في الأعين.
وجد نفسه وحيدا بدوار بعيد عن كل مظاهر المدنية. قسم بني تحت إكراهات انتخابية، بناء دون سكن ولا ماء ولا شجر ولا طريق ولا سور، ولا مراحيض حتى. ماذا


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى