fbpx
حوادث

مؤاخذة اليوتوبر الزروالي بمكناس

أدانت المحكمة الابتدائية بمكناس، أخيرا، «اليوتوبر» الشهير والفاعل الجمعوي يوسف الزروالي بسبعة أشهر حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 5000 درهم.
وتوبع الزروالي بتهم وصفت بالثقيلة، تتعلق بالنصب والاحتيال والتهديد وخيانة الأمانة وتوزيع ادعاءات كاذبة قصد المساس بحياة الأشخاص والتشهير والسب والقذف، في حين برأته من تهمتي النصب وخيانة الأمانة.
وتعود تفاصيل القضية وفق مصادر»الصباح»، إلى يونيو الماضي، حين أحالت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمكناس على النيابة العامة المختصة، أربعة أشخاص يشتبه في تورطهم في قضية تتعلق بالنصب والاحتيال، وانتحال صفة ينظمها القانون والتشهير، وتحقير مقرر قضائي والسب والشتم وبث صور لأشخاص بدون موافقتهم.
وأوقفت مصالح الأمن بمكناس، المتهم الرئيسي الزروالي الذي يقدم نفسه فاعلا جمعويا بالديار الأوروبية، بعد شكايات عديدة وضعها ضده عدد من المواطنين يتهمونه بالنصب والاحتيال وخيانة الأمانة، مستغلا وضعيتهم الاجتماعية الهشة بدعوى جمع التبرعات المالية والعينية باسمهم، قبل أن يعمد إلى الاستحواذ على حصة الأسد منها وتسليمهم عائدات مالية بسيطة منها فقط، وذلك بمشاركة وعلم والدته التي تم تقديمها هي الأخرى أمام العدالة حسب المصادر نفسها.  
وقد شمل البحث التمهيدي في هذه النازلة كذلك، شخصين آخرين، للاشتباه في تورطهما في نشر محتويات رقمية تتضمن عبارات السب والقذف والتشهير في مواجهة يوسف الزروالي ووالدته.
 حميد بن التهامي (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى