fbpx
الرياضة

المحمدية و”الماص” يقلبان الموازين

أشعلا «الميركاتو» بتعاقدات وازنة ويخططان للعب أدوار طلائعية

قلب شباب المحمدية والمغرب الفاسي موازين القوى، بعدما أشعلا «الميركاتو»، بالتعاقد مع مجموعة من اللاعبين، القادرين على تقديم الإضافة المطلوبة.
وأصبح شباب المحمدية والمغرب الفاسي جاهزين بقوة للعب الأدوار الطلائعية، بعد انتداب أفضل اللاعبين، إذ يطمحان في استحضار أمجاد الماضي، عندما كان الفريقان يصولان ويجولان، ويسيطران على ألقاب البطولة وكأس العرش، خاصة في السبعينات والثمانينات.
وتحول شباب المحمدية إلى أكبر منافس للوداد والرجاء مباشرة بعد تحقيق الصعود إلى القسم الأول، إذ رصد مبالغ مهمة، من أجل الحسم في صفقات وازنة.
وفاجأ شباب المحمدية، ورئيسه هشام أيت منة أغلب المتتبعين بضم 17 لاعبا خلال مرحلة الانتقالات الصيفية، أبرزهم محمد مرابط وأسامة المليوي وخالد حشادي وسيف الدين بوهرة وعثمان طراوري وأيمن الديراوي وأشرف غريب وعبد المنعم بوطويل، كما غادره آخرون، ممن حققوا معه الصعود، إما لتراجع مستواهم، أو انتهاء عقودهم.
من جهته، أكد المغرب الفاسي استعداده للعودة إلى الواجهة مجددا، وهو الذي غادر القسم الأول منذ أربع سنوات، من خلال التعاقد مع 13 لاعبا ضمنهم محترفون مغاربة وأجانب، نظير محمد الفقيه ويوسف أكردوم وعبد اللاي ديارا وعبد الرحيم أمقران وعلاء الدين أجراي وإيمانويل ستيفن وريان الجامعي.
وقال إسماعيل الجامعي، رئيس المغرب الفاسي، في دردشة مع «الصباح»، أن «الماص» عازم على تحقيق طموحات جماهيره العريضة، ولن يتأتى، حسب تعبيره، إلا بلعب الأدوار الطلائعية، مشيرا إلى أن التعاقدات الجديدة فرضتها حاجة الفريق إلى أسماء وازنة تصنع الفارق، بما أن المنافسة في القسم الأول تختلف كثيرا عن التي يعرفها القسم الثاني.
عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى