حوادث

تفاصيل متابعة رجلي أمن بفاس بتعذيب واغتصاب متهمة

ولاية الأمن بفاس
المتهمان مثلا أمام هيأة المحكمة وأنكرا المنسوب إليهما وجمعية حقوقية تنصب نفسها طرفا مدنيا

لم يدل دفاع عميد أمن بولاية الأمن بفاس، المتهم على خلفية قضية هناء التسولي التي تعرضت إلى التعذيب والاغتصاب لانتزاع أقوالها أثناء اعتقالها احتياطيا لاتهامها بالسرقة من قبل مشغلها، بما يفيد استفادة موكله من الامتياز القضائي، صباح الاثنين الماضي، في جلسة النظر في الملف الذي يحمل رقم 139/09، من قبل غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بفاس.
وأرجأت المحكمة في تلك الجلسة التي حضرها رجلا الأمن المتهمان في الملف، النظر في القضية إلى جلسة يوم 13 دجنبر المقبل، لوجود قاض ضمن الهيأة، في عطلة ولتغيير زميل له سبق أن كان ضمن الهيأة التي بتت في موضوع تهمة السرقة الموجهة إلى المشتكية، التي برئت منها ابتدائيا واستئنافيا، فيما رفض المجلس الأعلى، طلب نقض الحكم المذكور.  
ويتابع في الملف الذي سبق للمحكمة أن أجلت النظر فيه لأكثر من 5 مرات بعد إنهاء التحقيق في النازلة من قبل قاضي التحقيق بالمحكمة نفسها، في حالة سراح، العميد «ب. ب» (51 سنة) والضابط «ع. ز» (48 سنة)، بتهم تتعلق ب»استعمال العنف دون مبرر مشروع أثناء القيام بوظيفته والتعذيب، بالنسبة للأول، مع إضافة تهمة «هتك العرض بالعنف، بالنسبة للمتهم الثاني.
وأنكر «ب. ر» المنسوب إليه أثناء الاستماع إليه من قبل الفرقة الوطنية للشرطة القضائية في محضر يحمل رقم 589/ف و ش ق، مؤكدا أن مشتكية «لم تتعرض لأي تعذيب أو إهانة، واعترافاتها كانت تلقائية»، مؤكدا أن البحث معها تم تحت إشرافه. وهي الأقوال التي تشبث بها خلال استنطاقه ابتدائيا وتفصيليا من قبل قاضي التحقيق باستئنافية فاس.
وبدوره أنكر «ع. ز» الذي تكلف بإجراء البحث معها بعد اعتقالها، تمهيديا وأثناء استنطاقه ابتدائيا وتفصيليا من قبل قاضي التحقيق، تعريضه المشتكية، إلى أي عنف أو تهديد أو هتك العرض، مؤكدا أن «مكان تنفيذ الحراسة النظرية، بعيد جدا عن المكان الذي ادعت المشتكية أنه اغتصبها دون أن ينفي معرفته ب»خ. ز» مشغلا المشتكية.
وأكدت هناء المعتقلة يوم 30 شتنبر 2006 على خلفية شكاية من مشغلها «خ. ز» اتهمها فيها بسرقته، أثناء الاستماع إليها بعد إيداعها شكاية بواسطة دفاعها لدى النيابة العامة باستئنافية فاس، أن «ب. ر» و»ع. ز» ورجلي أمن آخرين لم تتعرف على هويتهما وأعطت مواصفاتهما، عنفوها وضربوها بسلك سبب لها في جروح ورضوض في الجمجمة، حسب نتائج الخبرة الطبية.
وقالت في محضر أقوالها، إن «ع. ز» قام نحو الساعة العاشرة من تلك الليلة، باقتيادها من مخفر الشرطة إلى المصلحة التي يستقبل فيها لأجل البحث معها، و»قام بالاعتداء عليها جنسيا وهتك عرضها بالقوة، حسب ما تثبته الشهادة الطبية المرفقة بالشكاية». وهي الأقوال التي أكدتها أثناء الاستماع إلى شهادتها ابتدائيا وتفصيليا من قبل قاضي التحقيق.
حميد الأبيض (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق