fbpx
الرياضة

مقدم: بركان آلية للاشتغال

مدافع النهضة قال لـ «الصباح» إنه لا مكان للمتخاذلين في الفريق

اعتبر إسماعيل مقدم، الدولي المحلي، أن فريقه نهضة بركان مؤسسة قائمة الذات، تسير بطريقة عقلانية، ولا تترك أي شيء للصدفة. وأكد مقدم في حوار أجراه مع «الصباح»، أنه يفضل اللعب لنهضة بركان بدل الاحتراف في دوريات مغمورة، مبرزا أن كل الظروف مواتية داخل الفريق، تفرض على اللاعب بذل قصارى جهده ليكون في المستوى. وتأسف مقدم عن ضياع لقب البطولة، متمنيا أن تسمح «كاف»، للفائز بكأس الكنفدرالية بالمشاركة في النسخة المقبلة لدوري الأبطال. في ما يلي نص الحوار:

ما السر وراء تألق نهضة بركان؟
نهضة بركان مؤسسة قائمة الذات، تعتمد في تسييرها على أمور عقلانية ولا تترك شيئا للصدفة، بداية بالمسيرين، ومرورا بالمدربين الذين أشرفوا على تدريب الفريق، ووصولا إلى اللاعبين، الذين توفر لهم كل الظروف لبذل أقصى الجهود للدفاع عن ألوان الفريق، وهذه حقيقة تألق النهضة في السنوات الأخيرة، فالعمل داخل هذا الفريق عبارة عن سلسلة كل فروعها متصلة، تستمد قوتها من صلابتها، لذلك حققنا أهدافنا في السنوات الأخيرة.

لكن معدل سن الفريق مرتفع مقارنة بأندية أخرى.
المكتب المسير يعتبر المرحلة الحالية حاسمة في تكوين شخصية الفريق، وصناعة جزء من تاريخه، ولكن العمل القاعدي موجود، وأكاديمية الفريق تعد من بين الأفضل محليا وقاريا، لذلك مستقبل النهضة مضمون، ويحاول المكتب في الوقت الحالي كسب الألقاب بالعناصر المتوفرة، في انتظار تكوين لاعبين للمساهمة في النهضة الكروية التي تشهدها بلادنا.

لماذا اخترت نهضة بركان؟
كانت لدي العديد من العروض، لكنني اخترت بركان، لمشروعه الكروي، وجدية مسؤوليه، ولدي اليقين أن اللعب للنهضة في الوقت الحالي أفضل بكثير من الاحتراف في عدة دوريات أخرى، وأنا سعيد بهذا الخيار.

وما السر وراء تألقك بهذه السرعة؟
كما قلت لك في البداية، كل شيء هنا يفرض عليك بذل قصارى جهدك لتكون في المستوى، فظروف العمل مختلفة، وتشعر أنك داخل آلية للاشتغال، لا مكان فيها للمتخاذلين، لذلك أحاول الاستفادة من هذا الوضع، وتقديم أفضل ما لدي، علما أنها فرصة تتاح مرة أو مرتين في العمر. اللعب إلى جانب لاعبين كبار، وداخل منظومة محترفة، أقصى ما يمكن أن يتمناه أي لاعب ناشئ، والحمد لله كنت محظوظا باللعب لفريق بقيمة نهضة بركان.

كنتم قريبين من الحصول على لقب البطولة
بالفعل جزئيات فصلتنا عن تحقيق اللقب، لكن الخير في ما اختاره الله، والمؤسف حقيقة أننا ضيعنا فرصة المشاركة في عصبة الأبطال، وأتمنى أن تدخل تعديلات على قوانين “كاف” ويسمح للفائز بكأس الكنفدرالية المشاركة في عصبة الأبطال كما هو معمول به بأوربا.

خضتم نهائيا حاسما أمام بيراميدز في نهائي “كاف”.
بيراميدز يتوفر على لاعبين كبار، ومتعطش للحصول على أول لقب إفريقي ورغم أن المباراة أجريت بالمغرب، لكن غياب الجمهور جعل حظوظنا متساوية، ونجحنا بفضل مجهودات اللاعبين، وخبرتهم وتجربة الطاقم التقني في إهداء المغرب والمنطقة الشرقية لقبا غاليا، أتمنى أن يليه لقب محلي مستقبلا، وعصبة الأبطال.

ما هي طموحاتك؟
أتمنى مواصلة التألق، والذهاب إلى أبعد نقطة مع نهضة بركان، وبعد ذلك الاحتراف، بعدما حملت القميص الوطني.

أين تفضل الاحتراف؟
أشعر أنه بإمكاني تطوير إمكانياتي رفقة ناد أوربي كبير، مع كل احتراماتي للخليج، لكن في الوقت الحالي، أفضل اللعب بأوربا، لأنني قادر على العطاء أكثر.

وماذا عن المنتخب الوطني؟
المنتخب المحلي يشكل المتنفس الوحيد للاعب المحلي، والذي يمنحه شرف الدفاع عن الألوان الوطنية، ويمكن اعتباره جسرا للعبور للمنتخب الأول، وهذا ما أسعى لتحقيقه.
أجرى الحوار: نور الدين الكرف

في سطور
الاسم الكامل: إسماعيل مقدم
تاريخ الميلاد: 26 يوليوز 1995
الفريق الحالي: نهضة بركان
مكان اللعب: مدافع أوسط
لعب لوفاق بوزنيقة وحسنية ابن سليمان ووداد تمارة

بورتري
مدافع بتقنية صانع ألعاب
إسماعيل مقدم، مدافع عصري، بتقنيات صانعي الألعاب، ما يسهل عليه قراءة خطط المنافسين والتصدي لها في الوقت المناسب، والمساهمة في بناء العمليات بأناقة كبيرة في التمرير.
صعد سلم النجومية في زمن قياسي، وأصبح من نجوم البطولة بشهادة المتتبعين.
متواضع وذكي في تصريحاته، له حمولة كروية تكبر سنه. يتوقع له المتتبعون مستقبلا زاهرا…
انطلق من قسم الهواة إلى قمة كرة القدم الوطنية والقارية، واختير من بين أفضل المدافعين في كأس الكنفدرالية، بعدما مثل الألوان الوطنية في رياضته الأولى التايكووندو، ها هو اليوم يدافع عنها في رياضة أخرى، هي كرة القدم.
يتطلع مقدم إلى الاحتراف بأوربا، لأنه يراه الأنسب لمؤهلاته، لكنه يفضل التركيز على نهضة بركان في الوقت الحالي، ويعتبر اللعب له أفضل بكثير من الاحتراف في دوريات مغمورة.
من وفاق بوزنيقة وحسنية بنسليمان إلى نهضة بركان، اكتسب هذا الشاب تجربة كبيرة، ويراهن على المستقبل لبلوغ المجد، وكتابة أسطر جديدة من مجد المدافعين المغاربة بأوربا.
«ضاع» من الوداد والرجاء، لكنه وجد ضالته في نهضة بركان، الذي استقر على مدافع بقيمة الكبار، الذي تتضاعف أسهمه في سوق الانتقالات مع توالي الجولات، والأكيد أنه سيكون من بين الصفقات التي ستسيل اللعاب في الزمن القريب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى