fbpx
حوادث

صور موظفين ومقاولين بحوزة مشعوذ

أحالت فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بالصخيرات تمارة، على وكيل الملك، أخيرا، “فقيها” يمارس الشعوذة، ضبطت بحوزته عناصر الضابطة القضائية صورا مختلفة لموظفين ومقاولين، اعترف باستعمالها في تطويع أزواج الراغبات في حل مشاكلهن النفسية والعاطفية وجلب الرزق، مؤكدا أن منزله تقصده العديد من النساء وكذا الرجال من أجل الرقية الشرعية.
وذكر مصدر أمني أن الفضيحة تفجرت حينما تقدمت مهاجرة بالديار الفرنسية بشكاية اتهمت فيها الراقي، بسلبها مبالغ مالية مهمة تفوق ستة ملايين سنتيم، دون أن تنجح وصفات المتهم في حل مشاكلها، فاضطرت للعودة من المهجر إلى المغرب لاسترجاع أموالها، وبعدما رفض المشتكى به مطلبها، تقدمت بشكاية ضده أمام النيابة العامة التي حركت المتابعة، وبعدها داهمت عناصر الشرطة القضائية منزله بحي النهضة، لتقتاده إلى مقر التحقيق، كما أجرت تفتيشا ببيته أسفر عن حجز طلاسم وصور فوتوغرافية، وأمرت النيابة العامة بوضعه رهن تدابير الحراسة النظرية للتحقيق معه في النصب، عن طريق ممارسة طقوس الشعوذة والتنبؤ بالغيب واحتراف التكهن.
واستنادا إلى المصدر ذاته، واجهت الضابطة القضائية المهاجرة بالموقوف، وأدلت لهم بمجموعة من وثائق لتحويلات مالية من المهجر نحو المغرب، رغم محاولات الموقوف إنكار ما نسب إليه من اتهامات، وبعدها استنتج ضباط الشرطة القضائية أن العناصر التكوينية للجرائم المقترفة متوفرة في نازلة البحث التمهيدي، فاعترف في نهاية المطاف بممارسته للجرائم سالفة الذكر، كما أقر أنه فقيه وحافظ للقرآن، واشتغل بمجموعة من المساجد، فأحيل في حالة اعتقال على النيابة العامة التي قررت الاحتفاظ به رهن الاعتقال الاحتياطي بالمركب السجني العرجات بسلا، وسيمثل بداية الأسبوع المقبل أمام القاضي الجنحي المقرر في قضايا التلبس، للنظر في المنسوب إليه.
وحسب ما علمته “الصباح” فور مداهمة الضابطة القضائية لبيت الموقوف، أثارت واقعة حجز الصور الفوتوغرافية حالة من الارتباك، بعدما سمع مقاولون بوجود صورهم بحوزة الموقوف، إلى جانب موظفين بقطاعات مختلفة.
عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى