fbpx
الرياضة

جمهور الجيش يصف الإدارة بـ “قملة القميص”

«إلترا عسكري» و»بلاك آرمي» يشعلان الحرب على مسؤولي الفريق ويطالبونهم بالرحيل
لم يجد فصيل «الترا عسكري» المساند للجيش الملكي، من وصف يصف به إدارة الفريق، أفضل من «قملة القميص»، تعبيرا منه على سوء التدبير الإداري، في السنوات الأخيرة.
وانضم فصيل «بلاك آرمي» إلى زميله «إلترا عسكري» للحملة الجماهيرية ضد إدارة الجيش الملكي، بعد أن أساءت إلى قميص الفريق منذ سنوات، من خلال النتائج غير الجيدة، واصفة المسيرين بالحشرات الضارة التي شوهت صورته، بعد أن صنع منه أسلافهم أمجاد الفريق، التي تغنوا بها في المدرجات، قبل جائحة «كورونا».
وكشف الفصيلان أن الإخفاقات السنوية، أفقدته هويته وريادته الوطنية، وأساءت إلى لقب الزعيم، الشيء الذي يؤكد قصور المسيرين الحاليين، في تدبير شؤونه، وغياب رؤية إستراتيجية قادرة على إعادته للمنافسة على الألقاب، من خلال إجراء صفقات «مشبوهة»، هوت به من فريق للألقاب على الصعيدين الوطني والقاري، إلى فريق عاد جدا.
وأعلن الفصيلان مواصلتهما النضال، من أجل محاربة الفساد بالفريق، ومواجهة كل من سولت له نفسه الإساءة إليه، وأنهما لن يتنازلا عن حقهما في عودته إلى مكانته الطبيعية، علما أنهما قطعا أشواطا كبيرة في درب النضال، واستعمال خطاب أكثر جرأة لمواجهة لغة الخشب، والتلاحم بين جميع الجماهير لتحقيق المراد.
وطالب الفصيلان برحيل كل رموز الفساد بالفريق، الذين لطخوا صورته في السنوات الماضية، معتبرين أن الإدارة تضم مسؤولين «كسالى»، جعلت من الفريق حديث الساعة، وانعدام الكفاءات المهنية، القادرة على حمل المشعل.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى