fbpx
مجتمع

بنوك تعرقل تنزيل توجيهات ملكية

تواجه عشرات مبادرات حاملي المشاريع عراقيل كبيرة تقف في وجه الشباب الراغبين في الخروج من العطالة، بسبب مشاكل التمويل. ورغم التوجيهات الملكية الواضحة بشأن دعم مبادرات الشباب حاملي المشاريع، وضرورة تقديم كل المساعدات في إطار المواكبة، من أجل تشجيع مشاريع التشغيل الذاتي، تصر بعض المؤسسات البنكية على السباحة ضد التيار، ومعاكسة البرنامج الوطني.وحمل العشرات من الشباب في العيون، الذين اصطدموا بعراقيل في وجه مشاريعهم، ملفاتهم إلى النواب في البرلمان لدعمهم في تجاوز الصعوبات التي تواجه مبادراتهم، ونقل تظلماتهم، من سلوك المؤسسات البنكية، التي تصر على رفض ملفاتهم، والزج بهم في براثن البطالة.

واستغرب حمدي ولد الرشيد، البرلماني عن دائرة العيون، وعضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال لسلوك بعض المؤسسات البنكية، في التعامل مع مبادرات التشغيل الذاتي التي تقدم بها شباب العيون، مؤكدا أن الملك دعا في خطابه لمناسبة افتتاح الدورة الخريفية للبرلمان في أكتوبر الماضي، القطاع البنكي والمالي، لمواكبة هذه المشاريع. وذكر ولد الرشيد في سؤال كتابي إلى وزير الاقتصاد والمالية، بالبرنامج الوطني المندمج الخاص بدعم المقاولات وحاملي المشاريع، مؤكدا أهمية الولوج إلى التمويل، من خلال منح الشباب قروضا مضمونة من الدولة في حدود 120 مليون سنتيم بنسب فائدة لا تتعدى 2 في المائة، التي تم إقرارها، بتوجيهات ملكية، لتشجيع حاملي المشاريع على الاستفادة من البرنامج.

برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى