fbpx
الرياضة

بؤرة بسلا تربك القسم الثاني

اكتشاف 12 حالة مؤكدة ودخول الفريق في الحجر

أجلت لجنة البرمجة التابعة للعصبة الاحترافية، مباراة الجمعية الرياضية السلاوية أمام شباب الريف الحسيمي، التي كان مقررا إجراؤها، أمس (الاثنين)، لحساب الجولة 28 من بطولة القسم الوطني الثاني.
ويعود تأجيل مباراة الفريقين، إلى اكتشاف إصابة 12 لاعبا من الجمعية الرياضية السلاوية، بفيروس «كورونا» المستجد، بعد أن أثبتت التحاليل المخبرية، وجود حالتين في صفوف اللاعبين، أول أمس (الأحد)، و10 حالات صباح أمس (الاثنين)، اكتشفوا ضمن نظام تتبع المخالطين للحالتين السابقتين.
وتكتسي مباراة الفريقين حساسية بالغة، بالنظر إلى وجود الفريقين في وضع محرج في أسفل ترتيب بطولة القسم الوطني الثاني، ومعنيين بالنزول إلى الهواة، بحكم أن الفريق السلاوي يوجد في الرتبة 12 برصيد 31 نقطة، وعلى بعد ثلاث نقاط من اتحاد سيدي قاسم وشباب بنكرير، وعلى بعد خمس نقاط من صاحب الرتبة الأخيرة شباب الحسيمة.
ومن المنتظر أن يؤثر تأجيل المباراة على إتمام بطولة القسم الوطني الثاني، في الوقت المحدد لها، بالنظر إلى ضرورة التزام الفريق السلاوي بالحجر الصحي.
وأجلت المباراة إلى موعد لاحق، إلى حين شفاء اللاعبين المصابين، بناء على البروتوكول الصحي الجديد المتبع في هذه الحالات.
ودخل لاعبو ومسيرو الفريق السلاوي في الحجر، إلى حين التأكد من خلوهم من الفيروس.
صلاح الدين محسن ونور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى