fbpx
حوادث

الكلاب تنهش جثة طفلة اختفت 40 يوما

والدهالـ״الصباح״: عثرنا على عظام وشعر واحتمال اغتصابها وقتلها وارد

عثر، مساء أول أمس (السبت)، على جثة طفلة اختفت عن الأنظار منذ 40 يوما، في ظروف غامضة، بدوار تفركالت، التابع لجماعة مزكيطة أكدز، بإقليم زاكورة.
وفتح الدرك الملكي تحقيقاته لتحديد ملابسات وفاة الطفلة، البالغة من العمر، قيد حياتها خمس سنوات، سيما أن الذين عاينوا الجثة صدموا من الوضعية التي وجدت عليها، إذ عثر فقط على عظام وشعر الضحية، وبعض ملابسها ممزقة.
وقال والد الطفلة، إنه اكتشف جثة ابنته، في حدود السادسة من مساء أول أمس (السبت)، بعد أيام طويلة من البحث المستمر دون جدوى، قبل أن يضيف أنه صدم عند مشاهدته جثة طفلته.
وأوضح والد الطفلة المتوفاة، في حديثه لـ”الصباح” أن الكلاب نهشت لحمها، إذ عاين فقط العظام والشعر، مؤكدا أنه تعرف على جثة ابنته بفضل ملابس كانت قربها، وهي الملابس ذاتها التي كانت ترتديها، عند اختفائها قبل أكثر من 40 يوما. وكشف المتحدث ذاته أن راعي غنم وجد الجثة، وأخبر السلطات ورجال الدرك، فحلوا بالمكان، ونقلت بقايا الضحية إلى مستودع الأموات، من أجل إنهاء باقي الإجراءات، والتأكد من هويتها. وأضاف والد الطفلة أن فرضية اختطاف واغتصاب ابنته وقتلها واردة جدا، مشيرا إلى أن طفلته، التي تعاني إعاقة ذهنية، لا تقوى على الوصول إلى مسرح الحادث، قبل أن يضيف أن شخصا ما قام بذلك، وبعد قتلها، رمى جثتها للتمويه على الجميع. ولم يستبعد المتحدث ذاته فرضية الاعتداء على ابنته على يد أحد أبناء المنطقة، مؤكدا أن التحقيقات التي باشرتها مصالح الدرك الملكي ستكشف الكثير من الحقائق.
ونفى الأب أن تكون طفلته تحمل أي مواصفات لما يسمى في الثقافة الشعبية بـ “الزوهري”، إلا أن كل الاحتمالات واردة، ولن يفك لغز وفاة ابنته إلا على يد الجهات المختصة، قبل أن يأمل الوصول إلى مرتكب الجريمة في أقرب وقت ممكن، حتى ينال عقابه.
يجدر بالذكر أن الطفلة اختفت من الدوار الذي تقطنه قبل أكثر من 40 يوما من العثور على جثتها، بعد أن أن غادرت بيت أسرتها، رفقة شقيقتها الكبرى، لاقتناء بعض الأشياء، فاختفت عن الأنظار بشكل مفاجئ، لتبدأ رحلة البحث عنها، وتنتهي باكتشاف  بقايا جثة نهشتها الكلاب.
إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى