fbpx
الرياضة

حجي يتوسط لإعادة حمد الله

خليلوزيتش يعول على بونو وحكيمي وأمرابط وتاعرابت وزياش

باتت جزئيات تفصل عودة عبد الرزاق حمد الله، الدولي المغربي والمحترف بالنصر السعودي، إلى المنتخب الوطني، بعدما غادره في وقت سابق، بسبب مشاكل سابقة مع الناخب الوطني هيرفي رونار.
وعلمت «الصباح» أن مصطفى حجي، المدرب المساعد للمنتخب، ربط اتصالات بحمد الله، من أجل إقناعه بالعودة إلى تشكيلة الأسود، وثنيه عن قرار الاعتزال الدولي، الذي سبق أن اتخذه، وهو ما استجاب له هداف النصر السعودي، دون تردد، في انتظار تأكيد ذلك خلال مباراتي السنغال والكونغو الديمقراطية في كتوبر المقبل، ضمن التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا بالكامرون 2021.
وكشفت مصادر مطلعة أن وحيد خاليلوزيتش، الناخب الوطني، يعول كثيرا على عودة حمد الله، للتغلب على مشكل التهديف، الذي عاناه المنتخب الوطني في المباريات السابقة، رغم تجريب العديد من المهاجمين، خصوصا بعد تألقه مع النصر السعودي.
وحسب المصادر نفسها، فإن الناخب الوطني يمهد لثورة بالمنتخب الوطني، من خلال توجيه الدعوة إلى أسماء جديدة، سواء بالبطولة الوطنية، أو تلك التي تبصم على حضور جيد في الدوريات الأوربية، إضافة إلى رغبته في إبعاد بعض المحترفين، الذين لم يقدموا الإضافة المطلوبة.
ويعول الناخب الوطني كثيرا على ثوابت المنتخب الوطني خلال المرحلة المقبلة، مثل ياسين بونو وأشرف حكيمي ويونس عبد الحميد وسفيان أمرابط وعادل تاعرابت وحكيم زياش ويوسف النصيري، إذ سيلعب هؤلاء أدوارا محورية في تشكيلة الأسود.
وكثف خاليلوزيتش اتصالاته بمجموعة من المحترفين في الفترة الأخيرة، لمعرفة مدى استعدادهم، لتلبية دعوته للمشاركة في مباراتي السنغال والكونغو الديمقراطية، علما أن المفاوضات مع العديد من المحترفين الشباب يلفها الكثير من العراقيل، في ظل الانتشار المتزايد لفيروس كورونا المستجد، والقيود المفروضة عليهم، من قبل أنديتهم الأوربية.
ع. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق