fbpx
حوادث

اختطـاف وقتـل ببرشيـد

فكت عناصر الدرك الملكي بالمركز القضائي سرية برشيد، أخيرا، لغز جريمة قتل مثيرة، ذهب ضحيتها عشريني بعد العثور على جثته مرمية ببئر.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن فك لغز الجريمة وافتضاح أمر المتورطين فيها، تم اعتمادا على الأبحاث والتحريات المنجزة التي أعقبت العثور على جثة الهالك، إذ قادت التحقيقات الميدانية والعلمية إلى حصر لائحة المشتبه فيهم، في خمسة أشخاص تبين تورطهم في التخطيط والتنفيذ. وأفادت المصادر ذاتها، أن المعلومات الأولية للبحث، كشفت أن الموقوفين الخمسة المتحدرين من البيضاء، متورطون في عملية التخطيط للجريمة، إذ تم اختطاف الضحية البالغ من العمر 25 سنة، قبل قتله ورمي جثته في أعماق بئر بضواحي برشيد.
وأضافت المصادر، أن أفراد العصابة قرروا رمي جثة الضحية في أعماق بئر، لإخفاء معالم الجريمة وكذا التمويه على مصالح الدرك الملكي تفاديا لافتضاح أمرهم وتعريضهم للاعتقال والمساءلة القضائية. وأوردت مصادر متطابقة، أن أسباب الجريمة تعود إلى أن اثنين من المتهمين، كانت تربطهما معاملة تجارية بالضحية، وهي الشراكة التي شهدت اختفاء حمولة مواد غذائية من شاحنة، ومبلغ مالي يقدر بحوالي 20 ألف درهم، قبل أن يختفي الشاب الهالك عن الأنظار، وهو ما دفع بالمشتبه فيهما إلى تحديد مكانه، وتكليفهما ثلاثة أشخاص باختطافه وقتله، قبل رمي جثته في بئر لإتلاف معالم الجريمة.
وعلمت “الصباح”، أن مصالح الدرك الملكي ببرشيد، تمكنت من إيقاف المشتبه فيهم الخمسة تباعا، بعد التوصل إلى هوياتهم، وتقرر وضعهم تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث، الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة. ومازالت عناصر الدرك الملكي تباشر أبحاثا قضائية تحت إشراف النيابة العامة، حول القضية لكشف ملابساتها وظروف وقوع الجريمة وخلفياتها، وما إن كان الموقوفون متورطين في جرائم أخرى تمس بالأمن والنظام العامين، قبل ارتكاب عمليتي الاختطاف والقتل، في انتظار إحالتهم على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بسطات.
محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى